متوســـطة الشــــهداء الاخــــوة عيـــدوني
أعزائي الزوار أهـــلآ وسـهــلآ بكم في منتديـــآت الشـــهداء الاخـــوة عـــيدوني،إذا كانت هذه زيارتكم الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، كما يشرفنا أن تقوموا بالتسجيل معنــا

متوســـطة الشــــهداء الاخــــوة عيـــدوني

متوســــــــــــــــــــــــــــــــطة تــــونــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
السلام عليكم حياكم الله في منتداكم وعلي الرحب نتمني وصولكم الدائم معنا وكل من أتانا بتحية وسلام يريد الترحيـــب نعلن له الانضمام الي كوكبة أعضاءناا فأهلين بجميع زوارمنتديات متوسطة شهداء الاخوة عيدوني يي
السلام عليكم جمعــــه مبــــــاركــه أعادها الله علينا وعليكم بالخير والصلاح واليمن والبركات وبقبول الأجر والحسنات ت
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كيفية الصلاة
الأربعاء أكتوبر 03, 2012 8:43 pm من طرف fatima zohra

» كيفية الوضوء :
الأربعاء أكتوبر 03, 2012 8:38 pm من طرف fatima zohra

» تهاني بمناسبة شهادة تعليم متوسط 2012
الأربعاء يوليو 04, 2012 8:21 pm من طرف yacinw13

» عاداتك ترسم مصيرك .. كيف تغير نفسك ؟؟
الأحد مايو 06, 2012 6:36 pm من طرف omar13

» كيفيه تنظيم الوقت تعالو واستفيدوا
الأحد مايو 06, 2012 6:19 pm من طرف omar13

» إختيار الصديق
الأحد مايو 06, 2012 6:15 pm من طرف omar13

» مفدي زكريا
الأحد مايو 06, 2012 6:08 pm من طرف omar13

» اقتراح شهادة التعليم النتوسط 2
الجمعة فبراير 03, 2012 12:06 pm من طرف AHLE'M

» امتحانات الفصل الثاني س4 متوسط
الجمعة فبراير 03, 2012 12:04 pm من طرف AHLE'M

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
نوفمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 السيرة النبوية، الرجاء دخول الجميع.

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: فرض الصلاة   الأربعاء مارس 23, 2011 1:01 pm

فرض الصلاة


كان أول شيء فرضه الله ، عز وجل ، على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، بعد الإقرار بالتوحيد والبراءة من الأوثان ، الصلاة ، فعن عائشة رضي الله عنها ، قالت: أفترضت الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، أول ما أفترضت عليه ركعتين ركعتين كل صلاة ، ثم إن الله تعالى ، أتمها في الحضر أربعا ، وأقها في السفر على فرضها الأول ركعتين ثم إن الله سبحانه وتعالى ، عندما فرض الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وأتاه جبريل ، وهو بأعلى مكة ، فهمز {1} له بعقبه في نواحي الوادي ، فانفجرت منه عين ، فتوضأ جبريل عليه السلام ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ينظر إليه ، ليريه كيف الطهور للصلاة ، ثم توضأ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما توضأ جبريل عليه السلام ، ثم قام جبريل عليه السلام فصلى به ، ثم اتجه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى زوجته خديجة ، رضي الله عنها ، فتوضأ ليريها كيف الطهور للصلاة كما أراه جبريل ، فتوضأت كما توضأ لها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ثم صلى بها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، كما صلى به جبريل علية السلام وكان جبريل عليه السلام ، قد صلى برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، الظهر حين مالت الشمس ، ثم صلى به العصر حين كان ظله مثله ، ثم صلى به المغرب حين غابت الشمس ، ثم صلى به العشاء الآخرة حين ذهب الشفق ، ثم صلى به الصبح حين طلع الفجر ، ثم جاءه فصلى به الظهر من غد حين كان ظله مثله ، ثم صلى به العصر حين كان ظله مثله ، ثم صلى به المغرب حين غابت الشمس لوقتها في الأمس ، ثم صلى به العشاء الآخرة حين ذهب ثلث الليل الأول ، ثم صلى به الصبح مسفرا {2} غير مشرق {2} ثم قال: يا محمد ، الصلاة فيما بين صلاتك اليوم وصلاتك بالأمس

المسلمون الأوائل

أول الناس إيمانا بالله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم ، خديجة بنت خويلد ، رضي الله عنها ، كما مر معنا ، ثم أخذ عدد المسلمين يزداد رويدا رويدا ، ثم كان على بن أبي طالب بن عبد المطلب ، أول ذكر من الناس آمن برسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، والذي كان ، رضي الله عنه ، في حجر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، قبل الإسلام إذ أخذه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ليرعاه ويكفله ، تخفيفا على أبي طالب ، إذ كان ذا عيال كثير ، وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، إذا حضرت الصلاة خرج إلى شعاب مكة ، وخرج معه علي بن أبي طالب ، مستخفيا من أبيه أبي طالب ومن جميع أعمامه وسائر قومه ، وعندما عثر أبو طالب عليهما وهما يصليان قال أبو طالب: يا بن أخي ، ما هذا الدين الذي أراك تدين به ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: يا عم ، هذا دين الله ، ودين ملائكته ، ودين رسله ودين أبينا إبراهيم ، بعثني الله به رسولا إلى العباد ، وأنت يا عم ، أحق من بذلت له النصيحة ، ودعوته إلى الهدى ، وأحق من أجانبي إليه وأعانني عليه فقال أبو طالب: يا بن أخي ، إني لا أستطيع أن أفارق دين آبائي وما كانوا عليه ولكن والله لا يخلص {4} إليك بشيء تكرهه ما بقيت ثم أسلم ثانيا ، زيد بن حارثة مولى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، إذ أن حكيم بن حزام بن خويلد ، عاد من بلاد الشام ومعه بعض الرقيق ، وفيهم زيد بن الحارثة ، فدخلت عليه عمته خديجة بنت خوبلد ، وهي يومئذ عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال حكيم بن حزام لعمته خديجة: اختاري يا عمة أي هؤلاء الغلمان شئت فهو لك ، فاختارت زيدا فأخذته ، ثم وهبته إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وطلب ابنه منه ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لزيد: إن شأت فأقم عندي ، وإن شئت فانطلق مع أبيك ، فقال زيد: بل أقيم عندك ، فلم يزل عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، حتى بعثه الله عز وجل فصدقه وأسلم وصلى معه ، فلما أنزل الله ، عز وجل

ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله 5

قال زيد : أنا زيد بن حارثة ، ثم سقط زيد شهيدا عندما أرسله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، أميرا على الجيش في معركة مؤتة ثم أسلم أبو بكر أبي قحافة ، الصديق ، رضي الله عنه ، الذي أظهر إسلامه ودعا إلى الله وإلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فأسلم على يديه: عثمان بن عفان ، والزبير بن العوام بن خويلد ، وعبد الرحمن بن عوف ، وسعد بن أبي وقاص ، وطلحة بن عبيد الله ، الذي جاء بهم إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: ما دعوت أحدا إلى الإسلام ، إلا كانت فيه كبوة {6} ونظر وتردد ، إلا ما كان من أبي بكر بن أبي قحافة ثم وفي أثناء الدعوة إلى الله وإلى الدين الجديد سرا ، والتي دامت مدة ثلاث سنوات ، دخل في الإسلام رجال جدد ، نذكر بعضهم: أبو عبيدة بن الجراح ، والأرقم بن أبي الأرقم ، الذي أقام في داره ، رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، مستخفيا مع أصحابه بعبادتهم ، إلى أن أمره الله عز وجل ، بإظهار الدين ، وعثمان بن مظعون ، وعبيدة بن الحارث بن المطلب ، وسعيد بن زيد وزوجته فاطمة بنت الخطاب ، أخت عمر بن الخطاب ، وأسماء بنت أبي بكر ، وعسير بن أبي وقاص ، أخو سعد بن أبي وقاص ، وعبد الله بن مسعود وغيرهم وغيرهم ، هؤلاء المسلمون الأوائل ، هم من قبائل مختلفة ، أنضووا تحت لواء الدعوة الإسلامية ، وأصبحوا أنصار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ولاقوا من العذاب والاضطهاد ما تشيب من هوله {7} الولدان ، الأمر الذي هيأ لظهور الإسلام جهرا وأمام الناس أجمعين
--يتبع--
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: أول من آمن بالله ورسوله   الأربعاء مارس 23, 2011 1:03 pm

أول من آمن بالله ورسوله


كانت خديجة بنت خويلد الأسدية ، أول الناس إيمانا بالله ورسوله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وأول من آمن من الرجال: أبو بكر الصديق التيمي ، رضي الله عنه ، وأول من آمن من الموالي زيد بن الحارثة ، وأول من آمن من العبيد: بلال بن رباح الحبشي ، وأول من آمن من الصبيان: علي بن أبي طالب ، كرم الله وجهه ، وأول من أسلم من النساء بعد خديجة: أم أيمن ، بركة الحبشية ، وأم الفضل: لبابة الكبرى بنت الحارث ابن حزن الهلالية ، زوج العباس بن المطلب ، وأسماء بنت أبي بكر الصديق ، ذات النطاقين ، وأم جميل: فاطمة بنت الخطاب العدوية ، أخت عمر بن الخطاب

حشرنا الله مع هؤلاء الصحابة ، رضوان الله عليهم ، الذين نبذوا الأصنام والأوثان ، وآمنوا بالله ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ودافعوا عن دينهم ، ووقفوا بوجه قوى الشرك والطغيان ليفتحوا الباب لغيرهم من وفود المسلمين ، الذين رفعوا الراية من بعدهم ، ومضوا في طريق الهداية والإيمان
--يتبع--
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: الجهر بالدعوة   الأربعاء مارس 23, 2011 1:05 pm

الجهر بالدعوة


استمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، في نشر الدعوة الإسلامية سرا ، مدة ثلاث سنين ، بعد أن اتخذ دار الأرقم منطقا لنشر الدعوة خفية ، وكان قد دخل الناس في الإسلام أفواجا من الرجال والنساء ، حتى فشا وانتشر ذكر الإسلام وشاع أمر المسلمين ، وأخذ الناس يتحدثون بالإسلام وبرسول الإسلام ، محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى أن جاء الأمر الإلهي بالجهر بالدعوة ، عندما أمر الله عز وجل رسوله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بأن يصدع بما جاءه منه ، وأن يدعو الناس إلى الإسلام علانية يقول الله سبحانه وتعالى مخاطبا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين 1

وقال تبارك وتعالى

وأنذر عشيرتك الأقربين . واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين فإن عصوك فقل إني بريء مما تعملون 2

وعندئذ لبى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، أمر ربه ، فصعد الصفا ونادى: يا بني عبد المطلب ، يا بني مناف ، يا بني زهرة ، يا بني فهر ، يا بني عدى ، يا بنى أمية ، حتى ذكر سائر بطون قريش ، وجاءت قريش والتفت حوله تريد أن تسمع قوله ، وكان من بين الحاضرين : أبو لهب عبد العزى بن عبد المطلب ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: أرأيتم لو أخبرتكم أن خيلا تخرج من سفح هذا الجبل أكنتم مصدقي ؟ قالوا : نعم ما جربنا عليك كذبة فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد ، وإني لا أملك لكم من الدنيا منفعة ، ولا من الآخرة نصيبا إلا أن تقولوا لا إله ألا الله . فقال أبو لهب : تبا لك ألهذا جمعتنا ؟ ثم انصرف ، فنزلت فيه

تبت (3) يدا أبي لهب وتب ما أغنى عنه ماله وما كسب سيصلى نارا ذات لهب وامرأته (4) حمالة الحطب في جيدها حبل من مسد 5

وكان أبو لهب إذا سئل عن ابن أخيه يقول : إنه ساحر وجنون ، وكانت أمرأته أم جميل ، تكن العداء للرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فكانت تطوف على الناس ، لتشعل نار الحقد والبغضاء ضد دعوته ، وترمي الشوك في طريقه . صلى الله عليه وآله وسلم ، ولما أظهر النبي الكريم ، صلى الله عليه وآله وسلم ، دعوته الإسلامية وفشا أمره بمكة ، كان أبو بكر وسعيد بن زيد وعثمان بن عفان يدعون إلى الإسلام سرا ، وكان أبو عبيدة يدعو جهرا ، وعندما أسلم حمزة بن عبد المطلب وعمر بن الخطاب ، اجتمعا مع أبي عبيدة وأصبحوا يدعون إلى الإسلام جهرا ، وغضبت قريش ، وأظهروا لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، الحسد والبغي وكان على رأس هؤلاء المشركين الحاسدين : أبو جهل ، عمرو بن هشام المخزومي . وأبو لهب عبد العزى بن عبد المطلب الهاشمي ، والوليد بن المغيرة ، وأبي بن خلف والعاص بن سعيد بن العاص ، وعقبة بن أبي معيط ، والحكم بن أبي العص ، وغيرهم
--يتبع--
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: المستهزئون برسول الله صلى الله عليه وسلم   الأربعاء مارس 23, 2011 1:08 pm

المستهزئون برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

لما نزل قول الله تعالى
وأنذر عشيرتك الأقربين 1

وهم بنو هاشم ، وبنو المطلب وبنو نوفل وبنو عبد شمس ، جمعهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ودعاهم إلى الإيمان بالله ورسوله ، فلم يجبه منه إلى علي بن أبي طالب ، رضي الله عنه ، فإنه أجابه على المؤآزرة وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد تكلم فيهم فقال : والله الذي لا إله إلى هو إني لرسول الله إليكم خاصة ، وإلى الناس كافة ، والله لتموتن كما تنامون ، ولتبعثن كما تستيقظون ، ولتحاسبن بما تعملون ، ولتجزون بالإحسان إحسانا ، وبالسوء سوءا فقال أبو طالب: ما أحب إلينا معاونتك ، وإقبالنا لنصيحتك ، وأشد تصديقا لحديثك ، وهؤلاء بنو أبيك مجتمعون وإنما أنا أحدهم غير أني أسرعهم لما تحب ، فامض إلى ما أمرت به ، فو الله لا أزال أحوطك وأمنعك ، غير أن نفسي لا تطاوعني على فراق دين آبائي وأجدادي ووقف أبو لهب قائلا: هذه والله السوأة ، خذوا على يديه قبل أن يأخذه غيركم ، فرد عليه أبو طالب قائلا: والله لنمنعه ما بقينا ثم انصرف القوم ، وأخذ بعضهم يشير إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ساخرين قائلين : هذا ابن أبي كبشة ، يكلم من في السماء ! أو هذا غلام عبد المطلب ! وأخذ بعضهم يلمزون المؤمنين ويغتابونهم ويستهزئون بهم ، احتقارا لهم فأنزل الله سبحانه وتعالى على رسوله صلى الله عليه وآله وسلم ، الآية التالية اطمئنانا وثقة

وما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون 2

ويقول الله مخاطبا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

إنا كفيناك المستهزئين 3

والمستهزئون هم جماعة من قريش أهلكهم الله عز وجل ومنهم

عبد العزى بن عبد المطلب ، الذي آذى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فكان يطرح الأقذار على باب داره ومات أبو لهب عند وصول الخبر إلى مكة بانهزام المشركين بمعركة بدر بمرض الجدري

الأسود بن عبد يغوث : الذي كان يسخر من الفقراء المسلمين فبقول : هؤلاء ملوك الأرض الذين سيرثون ملك كسرى ، ومات هذا بمرض الاستسقاء 4

الوليد بن المغيرة المخزومي ، الذي قال للناس : إن محمدا ساحر ، يفرق بين المرء وأخيه ، وبين الرجل وزوجه ، وقتل هذا الكافر عندما علق سهم في ثيابه ، فخدش رجله فمات وفيه نزلت الآية التالية

ولا تطع كل حلاف مهين 5

أبي بن خلف الجمحي: الذي جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومعه عظم فخد ، ففته في يده وقال: زعمت أن ربك بقادر على إحياء العظم وهو رميم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " نعم ويبعثك ويدخلك النار " ، ثم أنزل الله سبحانه وتعالى

أو لم ير الإنسان أنا خلقناه من نطفة فإذا هو خصيم مبين وضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحي العظام وهي رميم قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق عليم 6
وقتل أبي يوم أحد ، قتله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

العاص بن وائل السهمي ، الذي كان يؤذي النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، الكلام فعندما مات القاسم بن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، قال : إن محمدا أبتر ، لا يعيش له ولد ذكر ، فأنزل الله تعالى قوله

إن شانئك (7) هو الأبتر 8

النضر بن الحارث العبدري: الذي كان يقول : ما أحاديث محمد إلا أساطير الأولين ، وفيه نزل قوله تعالى

ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا (9) أولئك لهم عذاب مهين 10
وقتل هذا المشرك على يد علي بن أبي طالب ، كرم الله وجهه ، يوم بدر

عقبة بن أبي معيط ، الذي ألقي أمعاء الجزور {11} على ظهر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وهو ساجد أمام الكعبة ، قتل عقبة على يد علي بن أبي طالب ، رضي الله عنه ، يوم بدر

ومن رؤوس الكفار والمشركين: عمرو بن هشام المخزومي : المكنى بأبي الحكم ، وكناه النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، بأبي جهل ، كان أشد الناس عداوة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وهو الذي عذب آل ياسر ، فقتل ياسرا وزوجه سمية ، والدي عمار بن ياسر ، رضي الله عنهم ، وكان يقول: لئن سب محمد آلهتنا سببنا إلهه فأنزل الله فيه قوله
ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم 12

رأى أبو جهل النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وهو يصلي ، فنهاه عن فعل ذلك ، فأغلظ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، له القول ، فغضب أبو جهل وقال : أتهددني وأنا أكثر النادي {13} معي ؟ فأنزل الله تعالى فيه

أرأيت الذي ينهى عبدا إذا صلى ، أرأيت من كان على الهدى أو أمر بالتقوى ، أرأيت إن كذب وتولى ، ألم يعلم بأن الله يرى كلا لئن لم ينته لنسفعا بالناصية (14) ، ناصية كاذبة خاطئة ، فليدع ناديه (15) سندع الزبانية (16) كلا لا تطعه واسجد واقترب 17

الحرث بن قيس السهمي ، الذي كان يأخذ حجرا يعبده ، فإذا رأى أحسن منه تركه ، وعبد الحجر الثاني ، وكان يقول لعنه الله : قد غر محمد أصحابه ووعدهم أن يحيوا بعد الموت ، والله ما يهلكنا إلا الدهر ، وفيه نزلت الآية الكريمة

أفرأيت من اتخذ إلهه هواه 18

هلك هذا الكافر بعد أن أكل لحم حوت مملوح ، ولم يزل يشرب الماء حتى مات بالذبحة

أمية بن خلف الحجمي : الذي قال لعقبة بن أبي معيط عندما دعا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى طعام فامتنع منه ، إلا أن يشهد أن لا إله إلا الله فقال عقبة : يا عقبة اعترفت بدين محمد ؟ قال : إنما فعلت ما فعلت وقلت ما قلت ليأكل محمد من طعامي ، فو الله لا أحب أن يقال بأن محمدا امتنع من طعام عقبة فقال أمية: وجهي من وجهك حرام ، إن لقيت محمدا فلم تبصق في وجهه ، ونفذ عقبة ما أراد أمية ، فأنزل الله تعالى هذه الآيات ، ليزيد في غيظهم وحسرتهم

ويوم يعض الظالم على يده يقول ياليتني أتخذت من الرسول سبيلا ، يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا (19) خليلا ، لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا 20
وقد قتل أمية بن خلف يوم بدر ، على يد بلال الحبشي ، مؤذن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

الأسود بن المطلب : ويكني بأبي زمعة ، كان هو وأصحابه يتغامزون بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وأصحابه فنزل فيهم قوله تعالى

إن الذين أجرموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون ، وإذا مروا بهم يتغامزون ، وإذ انقلبوا إلى أهلهم انقلبوا فكهين ، وإذا رأوهم قالوا إن هؤلاء لضالون 21
وقد مر جبريل عليه السلام ، بالأسود بن المطلب ، فرماه بورقة خضراء ، عندما كان جالسا تحت شجرة فعمي بصره

ركانة بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب : الذي كان شديد العداوة للإسلام ، لقي النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال: يا ابن أخي بلغني عنك أمر ، ولست بكذاب ، فإن صرعتني وغلبتني ، علمت أنك لصادق وكان ركانة قويا لا يصرعه أحد فصرعه النبي صلى الله عليه وآله وسلم ثلاث مرات ، فدعاه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى الإسلام ، فقال : لا أسلم حتى تدعو هذه الشجرة ، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " أقبلي " فأقبلت تخذ {22} الأرض فقال ركانة : ما رأيت سحرا أعظم من هذا ، ثم أمرها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فعادت إلى مكانها وغالب الظن أن ركانة هذا مات كافرا
--يتبع--
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: أبو طالب ودفاعه عن الرسول صلى الله عليه وسلم   الأربعاء مارس 23, 2011 1:39 pm

أبو طالب ودفاعه عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم

لما أظهر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، دعوته وجهر بها ، امتثالا لأمر الله عز وجل ، لم يبعد عنه قومه ، ولم يظهر العداوة له ، حتى ذكر آلهتهم بسوء وعابها واستنكر عبادتها ، فلما فعل ذلك ، عارضوه وأظهروا العداوة والبغضاء له ، فحماه عمه أبو طالب ، ومنعه عنهم وقام دونه ، أما رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقد مضي على أمر الله عز وجل ، مظهرا له وداعيا إليه ، لا تأخذه في الله لومة لائم ، فلما رأت قريش ذلك ، مشي رجال من أشرافها إلى أبي طالب: وكان منهم: عتبة وشيبة ابنا ربيعة بن عبد شمس ، وأبو سفيان بن حرب ، والعاص بن هشام ، والأسود بن المطلب ، وأبو جهل ، والوليد بن المغيرة وغيرهم وقالوا: يا أبا طالب ، إن ابن أخيك قد سب آلهتنا ، وعاب ديننا ، وسفه أحلامنا ، وضلل آباءنا ، فإما أن تكفه عنا ، وأما أن تخلي بيننا وبينه ، فإنك على مثل ما نحن عليه من خلافة . فقال لهم أبو طالب قولا رفيقا ، وردهم ردا جميلا ، فانصرفوا عنه خائبين ، وكانوا يرجون أن يظفروا برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، أو يتخلى عنه عمه فيفتقد إلى النصير والمعين ، ومضي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بهمة عالية وعزيمة لا تلين ، يظهر دين الله عز وجل ، ويدعو إليه ، ثم اشتد الأمر بينه وبين المشركين ، حتى تباعد الناس وتعادوا ، وأكثرت قريش ذكر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فخض بعضهم بعضا عليه ، وأضمروا له الشر . ثم مشى القرسيون مرة ثانية إلى أبي طالب فقالوا له : يا أبا طالب، إن لك سنا وشرفا ومنزلة فينا ، وأنا قد عرضنا عليك أن تكف ابن أخيك عنا ، وتمنعه من تسفيه أحلامنا وسب آلهتنا ، وأنا والله لن نصبر على هذا حتى يكف عنا ، أو تتركه لشأنه حتى يهلك أحد الفريقين . ويبدو من كلام المشركين ، أنهم هددوا أبا طالب ، إن استمر في نصرة ابن أخيه ، فعظم عليه فراق قومه وعدواتهم له ، وبنفس الوقت ، لم يكن أبو طالب راضيا بتسليم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، لهم ولا خذلانه . فبعث إلى ابن أخيه محمد صلى الله عليه وآله وسلم . فقال له : يا ابن أخي ، إن قومك قد جاؤوني وقالوا لي : كذا وكذا . فأبق علي وعلى نفسك ؤ، ولا تحملني من الأمر ما لا أطيق ، فظن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن عمه ضعف وأنه لا بد خاذله فقال : " يا عم ، والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري ، على أن أترك هذا الأمر حتى يظهره الله ، أو أهلك فيه ، ما تركته " . ثم بكى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وقام نحو الباب يريد أن يخرج ، فناداه أبو طالب وقال: اذهب يا ابن أخي فقل ما أحببت ، فو الله لا أسلمك لشيء أبدا . وعندما رأت قريش أن أبا طالب ، ماض في نصرة ابن أخيه والدفاع عنه ، وأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ماض هو الآخر في دعوته الإسلامية وفي محاربة الأوثان والشرك ، اجتمعت بعد أن خرجت بحيلة جديدة ، وذهب وفد منها إلى أبي طالب للمرة الثالثة ليفاوضه في أمر ابن أخيه ، فقال أحدهم: يا أبا طالب ، هذا عمارة بن الوليد ، أقوى وأشد قتى في قريش وأجمله ، فخذه ولدا فهو لك ، وأسلم إلينا ابن أخيك هذا ، الذي قد خالف دينك ودين آبائك وفرق جماعة أهلك ، وسفه أحلامهم ، فنقتله ، فإنما هو رجل برجل . فقال أبو طالب : والله لبئس {1} ما تسومونني {2} ! أتعطونني ابنكم أغذوه لكم ، وأعطيكم ابنى تقتلونه !! هذا والله ما لا يكون أبدا
-- يتبع--
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: القرآن المعجز   الأربعاء مارس 23, 2011 1:42 pm

القرآن المعجز

ضاقت الحيل بالمشركين ، وباءت محاولاتهم في ثني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، عما جاء به بالفشل الذريع ، ذلك أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، بعث ليبشر الناس بالدين الجديد ، وليحطم أصنامهم ويبدل عاداتهم وتقاليدهم المنافية للإسلام ، فهو ماض في ذلك ، لا تزعزع عزيمته حيلة أو تعذيب أو اضطهاد ، يعنيه الله عز وجل ، لتتم كلمة الله سبحانه وتعالى ، ولينشر الأمن والسلام ، ويعم الإسلام أرجاء المعمورة ، فما كان من المشركين إلا أن ازدادوا جبروتا وعنادا وأخذوا يصبون جام غضبهم وحقدهم على المسلمين ، وعلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وحاولوا الإساءة إليه بما وصفوه من أوصاف ، كانوا هم أنفسهم يشكون في صحة نسبتها إليه ، وذهبوا إلى أبعد من ذلك عندما حاولوا التشكيك بالقرآن الكريم ، الذي كانوا إذا سمعوه خشعت قلوبهم وشخصت أبصارهم ، وحاوت عقولهم ، فهم أهل بلاغة وفصاحة ، ولم يسمعوا من قبل بهذا الكلام المعجز ، وها هو الوليد بن الغيرة أحد رؤوس الكفر والشرك ، يجتمع إليه نفر من قريش فيقول لهم: يا معشر قريش ، إنه قد حضر الموسم ، وإن وفود العرب ستقدم إليكم ، ولا بد أنهم سمعوا بأمر صاحبكم ، فوحدوا فيه رأيكم ولا تختلفوه فيكذب بعضكم بعضا . فقالوا : نقول كاهن . قال الوليد : لا والله ماهو بكاهن ، لقد رأينا الكهان فما هو بكلامهم ولا سجعهم . فقالوا : نقول مجنون . قال الوليد : ما هو بمجنون لقد رأينا الجنون وعرفناه . فقالوا : نقول شاعر . قال الوليد : ما هو بشاعر لقد عرفنا الشعر كله ، فما هو بالشعر . فقالوا : نقول ساحر . قال الوليد : ما هو بساحر ، لقد رأينا السحار وسحرهم . فقالوا : فما نقول يا أبا عبد شمس . قال الوليد والله إن لقوله لحلاوة ، وإن أصله لعذق {1} ، وما أنتم بقائلين من هذا الشيء إلا عرف أنه باطل ، وإن أقرب القول فيه ، أن تقولوا ساحر جاء بقول هو سحر ، يفرق به بين المرء وأبيه ، وبين المرء وأخيه ، وبين المرء وزوجته ، وبين المرء وعشيرته . ثم أمرهم أن يشيعوا هذا بين الناس ، فجعلوا يجلسون بسبل {2} الناس حين قدموا الموسم ، لا يمر بهم أحد إلا حذروه إياه ، وذكروا لهم أمره . فأنزل الله سبحانه وتعالى في الوليد بن المغيرة الآيات التالية

ذرني (3) ومن خلقت وحيدا . وجعلت له مالا ممدودا (4) . وبنين شهودا (5) . ومهدت له تمهيدا . ثم يطمع أن أزيد . كلا إنه كان لآياتنا عنيدا . سأرهقه صعودا (6) . إنه فكر وقدر . فقتل كيف قدر . ثم قتل كيف قدر . ثم نظر ثم عبس وبسر. ثم أدبر واستكبر . فقال إن (7) هذا إلا سحر يؤثر . إن هذا إلا قول البشر 8
كما أنزل الله سبحانه وتعالى في النفر الذين كانوا مع الوليد بن المغيرة ، والذين تفننوا في وصف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

كما أنزلنا على المقتسمين . الذين جعلوا القرآن عضين (9) . فو ربك لنسئلنهم أجمعين عما كانوا يعملون 10
** يتبع **
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: استمرار العداوة   الأربعاء مارس 23, 2011 1:45 pm

استمرار العداوة

اشتد أذى المشركين لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فأغروا به سفهاءهم فكذبوه وآذوه ، ورموه بالشعر والسحر والكهانة والجنون ، ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، مظهر لأمر الله عز وجل ، كاره لآلهتهم ، مسفه لأحلامهم ، ولذلك فهم لم يدخروا جهدا في محاولة الطعن به ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال قائلهم في مجتمع لهم : ما رأينا مثل ما صبرنا عليه من أمر هذا الرجل قط ، سفه أحلامنا ، وشتم آباءنا وعاب ديننا ، وفرق جماعتنا ، وسب آلهتنا ، لقد صبرنا منه على أمر عظيم . فبينما هم في مجتمعهم هذا ، إذ مر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، طائفا بالبيت ، فلما مر بهم غمزوه وطعنوا به بالأقوال البذيئة فظهر أثر هذا في وجه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ثم مر بهم ثانية فغمزوه وألقوا إليه كلاما قبيحا ، وكذلك فعلوا عندما مرة بهم للمرة الثالثة ، فوقف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال : " أتسعون يا معشر قريش ، أما والذي نفسي بيده ، لقد جئتكم بالذبح {1} " . فران الصمت عليهم عندما سمعوا قوله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وأخذتهم رجفة وخوف . حتى قال أحدهم : انصرف يا أبا القاسم ، فو الله ما كنت جهولا . وفي اليوم التالي ، اجتمع المشركون ، فطلع عليهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فوثبوا إليه وثبة رجل واحد ، وأحاطوا به ، يقولون : أنت الذي تقول كذا وكذا . فيقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " نعم أنا الذي أقول ذلك " فقام أحدهم وأمسك بمجمع ردائه . فقام إليه أبو بكر ، رضي الله عنه ، وهو يبكي ويقول : أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله

عروض قريش
لجأت قريش إلى أساليب مختلفة ، في محاولة منها لإسكات صوت الحق والإيمان ، الذي حمل لواءة سيد المرسلين ، محمد ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وها هي تلجأ إلى أسلوب جديد ، عله يفيد في إطفاء نور الهدى والإيمان ، والله عز وجل يريد لنوره أن يتم ويعم البشرية كلها ، وها هو زعيم من زعماء قريش ، وهو عتبة بن ربيعة ، يقف في نادي قريش قائلا : يا معشر قريش ، ألا أقوم إلى محمد فأكمله ، وأعرض عليه أمورا لعله يقبل بعضها فنعطيه أيها شاء ويكف عنا ؟ . فقالوا: بلى يا أبا الوليد ، قم إليه فكلمه . فقام إليه عتبة حتى جلس إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال : يا بن أخي ، إنك منا حيث قد علمت من الشرف والرفعة في العشيرة ، والمكان في النسب ، وإنك قد أتيت قومك بأمر عظيم ، فرقت به جماعتهم ، وسفهت به أحلامهم وعبت به آلهتهم ودينهم ، وكفرت به من مضى من آبائهم ، فاسمع مني أعرض عليك أمورا تنظر فيها ، لعلك تقبل منها بعضها . فسمع إله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وأمره أن يعرض ما جاء به . فقال عتبة : با ابن أخي ، إن كنت إنما تريد بما جئت به من هذا الأمر مالا ، فجمعنا لك من أموالنا حتى تكون أكثرنا مالا ، وإن كنت تريد به شرفا سودناك {2} علينا حتى لا نقطع أمرا دونك ، وإن كنت تريد به ملكا ملكناك علينا ، وإن كان هذا الذي يأتيك رئيا {3} تراه لا تستطيع رده عن نفسك ، طلبنا لك الطب ، وبذلنا فيه أموالنا حتى نبرئك {4} منه . حتى إذا فرغ عتبة من كلامه . قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : اسمع مني

حـم تنزيل من الرحمن الرحيم كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون بشيرا ونذيرا فأعرض أكثرهم فهم لا يسمعون وقالوا قلوبنا في أكنة (5) مما تدعونا إليه وفي آذاننا وقر (6) ومن بيننا وبينك حجاب فاعمل إننا عاملون 7

ومضي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقرؤها عليه . فلما سمعها عتبة أنصت ، وألقي يديه خلف ظهره ، ثم انتهي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى السجدة منها ، فسجد ثم قال : قد سمعت يا أبا الوليد ما سمعت ، فأنت وذاك . ثم انصرف عتبة إلى أصحابه فقال بعضهم لبعض : نحلف بالله لقد جاءكم أبو الوليد بغير الوجه الذي ذهب به . فلما جلس إليهم قالوا : ما وراءك يا أبا الوليد ؟ قال : ورائي أني سمعت قولا والله ما سمعت مثله قط ، والله ما هو بالشعر ، ولا بالسحر ، ولا بالكهانة ، يا معشر قريش أطيعوني واجعلوها بي ، وخلوا بين هذا الرجل وبين ما هو فيه فآعتزلوه ، فو الله ليكونن لقوله الذي سمعت منه لنبأ عظيم ، فإن تصبه العرب فقد كفيتموه بغيركم ، وإن يظهر {8} على العرب فملكه ملككم وعزه عزكم ، وكنتم أسعد الناس به . فقالوا : سحرك والله يا أبا الوليد بلسانه . وقريش ما لجأت إلى هذا الأسلوب الجديد ، إلا عندما ازدادت قوة المسلمين ، وأخذوا يزيدون ويكثرون ، وخاصة بعد أن دخل في الأسلام ، أعز فتى في قريش وأشدهم شكيمة وعزيمة : حمزة بن عبد المطلب
--يتبع--
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: قريش تطلب البراهين    الأربعاء مارس 23, 2011 1:46 pm

قريش تطلب البراهين

أخذ الإسلام ينتشر ويشيع بمكة في قبائل قريش في الرجال والنساء ، وقريش تحبس من استطاعت على حبسه ، وتفتن من استطاعت فتنته من المسلمين ، لكن قريشا أفزعها خطر المسلمين ، وهالها انتشارهم وكثرة عددهم ، فاجتمع رؤساء قريش بعد غرب الشمس قرب الكعبة ، ثم قال بعضهم لبعض : ابعثوا إلى محمد فكلموه وخاصموه ، فبعثوا إليه : إن أشراف قومك قد اجتمعوا لك ليكلموك فأتهم . فجاءهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سريعا ، وهو يظن أن ما كلمهم به عتبة بن ربيعة قد أثر فيهم فعدلوا عن رأيهم . وكان عليهم حريصا يحب رشدهم ويخشى ضلالهم فقالوا له ك يا محمد ، إنا قد بعثنا إليك لنكلمك ، وإنا والله ما نعلم رجلا من العرب ، أدخل على قومه مثل ما أدخلت على قومك ، لقد شتمت الآباء ، وعبت الدين ، وشتمت الآلة ، وسفهت الأحلام ، وفرقت الجماعة ، فما بقي أمر قبيح إلا قد جئته فيما بيننا وبينك . ثم عرضوا عليه ما عرضه عليه عتبة بن ربيعة من قبل . فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ما بي ما تقولون ، ما جئت بما جئتكم به أطلب أموالكم ، ولا الشرف فيكم ، ولا الملك عليكم ، ولكن الله بعثني إليكم رسولا ، وأنزل علي كتابا ، وأمرني أن أكون لكم بشيرا ونذيرا ، فبلغتكم رسالات ربي ونصحت لكم ، فإن تقبلوا مني ما جئتكم به ، فهو حظكم في الدنيا والآخرة ، وإن تردوه علي أصبر لأمر الله حتى يحكم الله بيني وبينكم . أو كما قال صلى الله عليه وآله وسلم . فقالوا له : يا محمد ، فإن كنت غير قابل منا شيئا مما عرضناه عليك ، فإنك قد علمت أنه ليس من الناس أحد أضيق بلدا ، ولا أقل ماء ، ولا أشد عيشا منا ، فسل لنا ربك الذي بعثك ، فليسير عنا هذه الجبال التي ضيقت علينا ، وليبسط لنا بلادنا ، وليفجر لنا فيها أنهارا كأنهار الشام والعراق ، وليبعث لنا من مضى من آبائنا ، فنسألهم عما تقول : أحق هو أم باطل ، فإن لم تستطع ، فسل ربك أن يبعث معك ملكا يصدقك بما تقول ، وسله أن يجعل لك جنانا وقصورا وكنوزا من ذهب وفضة ، يغنيك بها عما نراك تبتغي ، فإنك تقوم بالأواق ، كما نقوم ، وتلتمس المعاش كما نلتمسه ن حتى نعرف فضلك ومنزلتك من ربك ، إن كنت رسولا كما تزعم ، فلما أجابهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأكد لهم أنه ما بعث إلا بشيرا ونذيرا ، قالوا : فأسقط السماء علينا كسفا . كما زعمت أن ربك إن شاء فعل ، فإنا لا نؤمن لك إلا أن تفعل ما طلبناه منك وقال قائلهم ك نحن لا نعبد إلا الملائكة ، وهي بنات الله ، وقال آخر : لن نؤمن لك حتى تأتينا بالله والملائكة . لكن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قام عنهم وانصرف يصحبه عبد الله بن أبي أمية الذي قال له : يا محمد . عرض عليك قومك ما عرضوا ، فلم تقبله منهم ، ثم سألوك لأنفسهم أمورا ليعرفوا بها منزلتك من الله كما تقول ، ويصدقوك ويتبعوك فلم تفعل ، ثم سألوك أن تأخذ لنفسك ما يعرفون به فضلك عليهم ، ومنزلتك من الله فلم تفعل ، ثم سألوك أن تعجل لهم بعض ما تخوفهم به من العذاب ، فلم تفعل فوالله لا أومن بك أبدا ، حتى تتخذ إلى السماء سلما ، ثم ترقى فيه وأنا انظر إليك حتى تأتيها ، ثم تأتي معك أربعة من الملائكة ، يشهدون لك أنك كما تقول ، والله , لو فعلت ذلك ما ظننت أني أصدقك ، ثم انصرف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حزينا أسفا ، على قومه الذين كان يأمل أن يلبوا دعوته ويؤمنوا بالله ورسوله . فلما انصرف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قام أبو جهل وقال : يا معشر قريش ، إن محمدا قد أبى إلا ما ترون من غيب ديننا وشتم آبائنا وتسفيه أحلامنا ، وسب آلهتنا ، وإني أعاهد الله لأجلسن له غدا بحجر ما أطيق حمله ، فإذا سجد في صلاته شققت به رأسه ، فافعلوا بي بعد ذلك ما تشاؤون فقالوا له : والله لا نفعل بك شيئا ، ولا نسلمك لأحد . فلما أصبح أبو جهل ، أخذ حجرا ، ثم جلس لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما كان يغدو . وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بمكة وقبلته إلى الشام فقام يصلي ، وقريش تنتظر ما أبو جهل فاعل ، فلما سجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احتمل أبو جهل الحجر ، ثم أقبل نحوه ، حتى إذ دنا منه رجع منهزما منتقعا لونه {1} مرعوبا قد يبست يداه على حجره ، حتى قذف الحجر من يده ، وقامت {2} إليه رجال قريش ، فقالوا له ك ماللك يا أبا الحكم ؟ . قال : قمت إليه لأفعل به ما قلت لكم البارحة ، فلما دنوت منه عرض لي دونه فحل من الإبل ، لا والله ما رأيت مثل هامته {3} ولا مثل أنيابه ، فهم بي أن يأكلني فلما سمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، بما كان أبو جهل ينوي فعله قال : ذلك جبريل عليه السلام ، لو دنا لأخذه

قريش تسأل أحبار اليهود

لما سمعت قريش ما قاله أبو جهل ، وقف النضر بن الحارث أحد مشركي مكة ، يقدم النصيحة إلى قومه قائلا: يا معشر قريش ، انظروا في شأنكم ، فإنه والله لقد نزل بكم أمر عظيم ، عندئذ ، أرسلت قريش النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط إلى أحبار يهود المدينة وقالوا لهما : أسألوهما عن محمد ، وصفا لهم صفته ، وأخبراهم بقوله ، فهم أهل كتاب ، وعندهم علم ليس عندنا من علم الأنبياء ، فخرجا فسألا أحبار اليهود عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ووصفا لهم أمره ، فقال لهم الأحبار : سلوه عن ثلاث نأمركم بهن ، فإن أخبركم بهن فهو نبي مرسل ، وإن لم يفعل فالرجل كاذب . سلوه عن فتية ذهبوا في الدهر الأول ما كان أمرهم وسلوه عن رجل طواف قد بلغ مشارق الأرض ومغاربها ، وسلوه عن الروح ما هي ؟ فأقبل الرجلان على قريش وقالا : يا معشر قريش قد جئناكم بما يفصل بينكم وبين محمد ، ثم ذهبوا إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقالوا : يا محمد أخبرنا عن فتية ذهبوا في الدهر الأول ، وعن رجل طواف بلغ مشارق الأرض ومغاربها ، وأخبرنا عن الروح ما هي ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " أخبركم بما سألتم عنه غدا " ولم يقل إن شاء الله ، فمكث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، خمس عشرة ليلة لا يأتيه الوحي حتى أخذ القوم يتحدثون ويقولون: وعدنا محمد غدا ، واليوم خمس عشرة ليلة ، فحزن رسول الله عليه وآله وسلم ، وشق عليه ما يتكلم به أهل مكة ، ثم جاءه الوحي بسورة أصحاب الكهف ، فيها عتاب لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وخبر ما سألوه عنه من أمر الفتية والرجل والطواف والروح ، ففي الفتية قال تعالى

أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا 4

وفي الرجل الطواف قال تعالى

ويسألونك عن ذي القرنين قل سأتلو عليكم منه ذكرا . إنا مكنا له في الأرض وآتيناه من كل شيء سببا 5

وفي أمر الروح قال سبحانه وتعالى

ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي 6

وأخيرا انظر عزيزي القارىء إلى قوله عز وجل الذي يرد فيه على هؤلاء الذين سألوا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يفعل أمورا طلبوها منه ليصدقوه

وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا أو تكون لك جنة من نخيل وعنب فتفجر الأنهار خلالها تفجيرا . أو تسقط السماء كما زعمت علينا كسفا (7) أو تأتي بالله والملائكة قبيلا (Cool . أو يكون لك بيت من زخرف أو ترقى في السماء ولن نؤمن لرقيك حتى تنزل علينا كتابا نقرؤه قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا 9
-- يتبع --
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: إيذاء رسول الله صلى الله عليه وسلم   الأربعاء مارس 23, 2011 1:48 pm

إيذاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

لم يكتف المشركون بمخالفة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وإيذائه بألسنتهم الخبيثة واتهامه بالسحر والجنون ، وبما كانوا يلقونه على مسامعه من كلام مقذع ، بل حاولوا المكيدة له ، صلى الله عليه وآله وسلم ، للتخلص منه ، على الرغم من أن أبا طالب ، كان يحاول جاهدا أن يمنع الأذى عن ابن أخيه ، ويحميه من غدرهم ، يسانده في ذلك قومه من بني هاشم وبني عبد المطلب . ومن صور الإيذاء التي تعرض لها رسول الرحمة والإنسانية ، والتي لم تزعزع من إيمانه ولم تثبط من عزيمته ، بل مضى غير عابىء بالأهوال والمصاعب ، يدعو قومه إلى الإيمان وإلى خيرهم في الدنيا والآخرة ، صلى الله عليه وآله وسلم . فبينما كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عند الكعبة يصلى ، وجمع من قريش في مجالسهم إذ قال قائلهم : ألا تنظرون إلى هذا المرائي ؟ أيكم يقوم إلى هذا الجزور {1} فيعمد إلى أمعئها ودمها فيجيء بها ثم يمهله حتى إذا سجد وضع ذلك بين كتفيه ؟ فأنبعث أشقاهم عقبة بن أبي معيط ، فأتي النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وهو ساجد فوضع هذه الأقذار بين كتفيه . أما الرسول ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فقد ثبت على سجوده ، فضحكوا حتى مال بعضهم على بعض ، وأخبرت فاطمة ابنته فجاءت تسعى حتى وصلت إليه ، فألقت الأقذار عليهم وبدأت تسبهم ، فلما انتهى من صلاته ، صلى الله عليه وآله وسلم قال: "الهم عليك بقريش" ثم سمى رجالها فقال: " اللهم عليك بعمرو بن هشام ، وعتبة وشيبة ابني ربيعة ، والوليد بن عتبة ، وأمية بن خلف ، وعقبة بن أبي معيط ، وعمارة بن الوليد " . وقد سقط هؤلاء جميعهم صرعى يوم بدر . ومن صور التهكم والسخرية برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وبما جاء به ، قول عبد العزى بن عبد المطلب المعروف بأبي لهب : يعدني محمد أشياء لا أراها ، يزعم أنها كائنة بعد الموت ، فماذا وضع في يدي بعد ذلك ، ثم ينفخ في يديه ويقول : تبا لكما ، ما أرى فيكما شيئا مما يقول محمد ، فأنزل الله سبحانه وتعالى فيه

تبت (2) يدا أبي لهب وتب ما أغنى عنه ماله وما كسب سيصلى نارا ذات لهب وامرأته (3) حمالة الحطب في جيدها (4) حبل من مسد (5) . صدق الله العظيم 6

أما امرأته فلم تكن بأقل من زوجها غيظا على الرسول الكريم ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فقد سماها الله سبحانه وتعالى : حمالة الحطب ، لأنها كانت تحمل الشوك فتطرحه على طريق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حيث يمر ، وعندما سمعت أم جميل : حمالة الحطب ، بما أنزل الله سبحانه وتعالى فيها وفي زوجها من القرآن الكريم ، أتت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وهو جالس في المسجد عند الكعبة ومعه أبو بكر الصديق ، رضي الله عنه ، وفي يدها حجر يملأ كفها ، فلما دنت منهما أخذ الله عز وجل ببصرها عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فلم تر إلا أبا بكر ، فقالت: يا أبا بكر ، أين صاحبك ، فقد بلغني أنه يهجوني ، والله لو وجدته لضربت بهذا الحجر فاه {7} . ثم انصرفت ، فقال أبو بكر ، رضي الله عنه : يا رسول الله ، أما تراها رأتك ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " ما رأتني ، لقد أخذ الله ببصرها عني " كذلك كان أمية بن خلف إذا رأى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم همزة ولمزة ، فأنزل الله تعالى فيه

ويل لكل همزة (Cool ولمزة (9) ، الذي جمع مالا وعدده يحسب أن ماله أخلده كلا ليبذن في الحطمة وما أدراك ما الحطمة نار الله الموقدة التي تطلع على الأفئدة إنها عليهم مؤصدة في عمد ممدودة 10

أما العاص بن وائل السهمي ، فقد كان يسخر من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ومما وعده ووعد المسلمين من جنات النعيم ، وحدث أن العاص هذا ، اشترى من صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : خباب بن الأرث سيوفا عملها له ، فجاءه خباب يطلب منه ثمن السيوف فقال له : يا خباب أليس يزعم محمد صاحبكم هذا الذي أنت على دينه ، أن في الجنة ما ابتغى أهلها من ذهب ، أو فضة ، أو ثياب ، أو خدم . قال خباب : بلى . فقال العاص : فأنظرني {11} إلى يوم القيامة يا خباب حتى أرجع إلى تلك الدار فأعيد هناك حقك ، فو الله لا تكون أنت وصاحبك يا خباب آثر عند الله مني ، ولا أعظم حظا في ذلك ، فأنزل الله سبحانه وتعالى فيه

أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لأوتين مالا وولدا ، أطلع الغيب أم اتخذ عند الرحمن عهدا كلا سنكتب ما يقول ونمد له من العذاب مدا ونرثه ما يقول ويأتينا فردا 12

أما أبو جهل ابن هشام ، فقد لقي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال له : والله يا محمد ، لتتركن سب آلهتنا ، أو لنسبن آلهك الذي تعبد فأنزل تعالى فيه

ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله ، فيسبوا الله عدوا بغير علم 13

فكف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، عن سب آلهتهم ، وجعل يدعوهم إلى الله عز وجل . وإليك عزيزي القارىء ، صورا أخرى من صور إيذاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، الذي تحمل من أهله وعشيرته ما تنوء {14} عن حمله الجبال الراسيات ، ومع ذلك فقد مضى صلى الله عليه وآله وسلم ، غير يائس يدعو أهله وعشيرته إلى الله عز وجل . فها هو النضر بن الحارث ن كان إذا جلس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، مجلسا ودعا فيه إلى الله تعالى وتلا فيه القرآن ، وحذر فيه قريشا ما أصاب الأمم الخالية ، خلفه في مجلسه إذا قام ، فحدثهم عن رستم وأسفنديار {15} ثم يقول : والله ما محمد بأحسن حديثا مني ، وما حديثه إلا أساطير الأولين ، اكتتبها . فأنزل الله سبحانه وتعالى فيه

وقالوا أساطير الأولين اكتتبها فهي تملى عليه بكرة وأصيلا ، قل أنزله الذي يعلم السر في السموات والأرض إنه كان غفورا رحيما 16

كما نزل فيه

ويل لكل أفاك أثيم ، يسمع آيات الله تتلى عليه ثم يصر مستكبرا كأن لم يسمعها فبشره بعذاب أليم 17

وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في مجلس يحاور عددا من المشركين بينهم الوليد بن المغيرة والنضر بن حارث فأفحمهم جميعا وغلبهم في الحوار ، ثم تلا عليهم قوله تعالى

إنكم وما تعبدون من دون الله حصب (18) جهنم أنتم لها واردون ، لو كان هؤلاء آلهة ما وردوها وكل فيها خالدون لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون 19

ثم انصرف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وأقبل عبد الله ابن الزبعرى حتى جلس ، فقال الوليد بن المغيرة لعبد الله بن الزبعرى : والله ما استطاع النضر بن الحارث أن يفحم ابن عبد المطلب ، وقد زعم محمد أنا وما نعبد من آلهتنا هذه حصب جهنم فقال عبد الله بن الزبعرى : أما والله لو وجدته لخصمته {2.} ، فسلوا محمدا ، أكل ما يعبد من دون الله في جهنم مع من عبده ؟ فنحن نعبد الملائكة ، واليهود تعبد عزيرا {21} ، والنصارى تعبد عيسى ابن مريم _ عليهما السلام _ فعجب الوليد ، ومن كان معه في المجلس كيف فاتتهم هذه الفكرة ، ورأوا أنها حجة دامغة ، فنذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال : " إن كل من أحب أن يعبد من دون الله فهو مع من عبده ، إنهم إنما يعبدون الشياطين " ، فأنزل الله سبحانه وتعالى

إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون لا يسمعون حسيسها وهم في ما اشتهت أنفسهم خالدون 22

وقد حسد المشركون ، رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، حسدا عظيما ، فهذا الوليد بن المغيرة يقول: أينزل القرآن على محمد وأترك وأنا كبير قريش وسيدها ؟ ! . ويترك أبو مسعود عمرو بن عمير سيد ثقيف ، ونحن عظيما القريتين ! فأنزل الله سبحانه وتعالى فيه

وقالوا لولا نزل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم 23

انظر عزيزي القارىء إلى الجهلة ، وما يعرضون على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فبينما كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، يطوف بالكعبة ، إذ اعترضه الأسود بن المطلب ، والوليد بن المغيرة ، وأمية بن خلف ، والعاص بن وائل السهمي ، فقالوا : يا محمد ، هلم فلنعبد ما تعبد ، وتعبد ما نعبد ، فنشترك نحن وأنت في الأمر ، فإن كان الذي تعبد خيرا مما نعبد ، كنا قد أخذنا بحظنا منه ، وإن كان ما نعبد خيرا مما تعبد ، كنت قد أخذت بحظك منه ، فأنزل الله سبحانه وتعالى فيهم

قل يا أيها الكافرون ، لا أعبد ما تعبدون ولا أنتم عابدون ما أعبد ولا أنا عابد ما عبدتم ولا أنتم عابدون ما أعبد لكم دينكم ولي دين 24
-- يتبع--
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: تعذيب المستضعفين.   الأربعاء مارس 23, 2011 1:50 pm

تعذيب المستضعفين

منع الله عز وجل وحمى رسوله الكريم ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بعمه أبي طالب ، وأما المستضعفون السابقون للإسلام فقد نالهم عذاب قريش ، لا لشيء إلا لأنهم قالوا: لا إله إلا الله ، محمد رسول الله ، هؤلاء لم تكن لهم عشائر تحميهم ، وليست لهم قوة يمنعون بها أذى المشركين لذلك وثبت كل قبيلة على من فيها منهم ، فجعلت تحبسهم وتضربهم ، وتمنع عنهم الطعام والشراب وتصليهم النار ، وتجعل بعضهم على الرمضاء {1} ، ومع ذلك فقد استقر الإيمان في قلوبهم ومن هؤلاء المستضعفين : عبد الله بن مسعود ، رضي الله عنه: الذي كان أول من جهر بالقرآن الكريم بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقد اجتمع يوما أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقالوا : والله ما سمعت قريش هذا القرآن يجهر لها به قط ، فمن رجل يقوم بهذه المهمة ؟؟ فقال عبد الله بن مسعود : أنا . فقالوا : إنا نخشاهم عليك ، إنما نريد رجلا له عشيرة ، يمنعونه من القوم إن أرادوه ، قال : دعوني فإن الله سيمنعني. فقام ابن مسعود حتى أتى المشركين في الضحى ، وبدأ يقرأ بصوت مرتفع

الرحمن علم القرآن خلق الإنسان علمه البيان 2

فسمع المشركون وتأملوه وجعلوا يقولون : ماذا قال ابن أم عبد ؟ ثم قالوا: إنه ليتلو بعض ما جاء به محمد ، فقاموا إليه وجعلوا يضربونه على وجهه وهو يقرأ دون توقف ، إلى أن جاء أبو جهل فلطمه فشق أذنه وأدماه ، فانصرف عبد الله وعينه تدمع . فلما رآه الرسول الكريم ،صلى الله عليه وآله وسلم ، رق قلبه ، وأطرق رأسه مغموما ، فإذا جبريل قد جاء ضاحكا . فقال له : "يا جبريل أتضحك وابن مسعود يبكي " فقال جبريل : الأذن بالأذن والرأس زيادة . وفي بدر ذبح عبد الله بن مسعود أبا جهل وقطع أذنه وأخذها إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . الذي يقول عنه : " من أراد أن يقرأ القرآن غضا طريا فليقرأه على ابن أم عبد {3} " . ومن هؤلاء الذين صبروا على أذى وتعذيب المشركين لهم ، والذين ورغم الوحشية التي عوملوا بها ، ظل قلبهم العامر بالإيمان يخفق بذكر الله سبحانه وتعالى : بلال بن رباح الحبشي وأمه حمامة : الذي كان عبدا لأمية بن خلف الجمحي ، والذي كان يلقيه في الرمضاء على وجهه وظهره ، ثم يأمر بالصخرة العظيمة فتلقى على ظهره وصدره ويقول له : لا تزال هكذا حتى تموت أو تترك هذا الدين الذي جاء به صاحبك وتعبد اللات والعزى فيقول بلال رضي الله عنه : أحد ، أحد . إلى أن مر به يوما أبو بكر الصديق ، رضي الله عنه وهو يعذب فقال ألا تتقي اللع في هذا المسكين . فقال أمية : أنت أفسدته فأنقذه . ووجدها أبو بكر ، فرصة سانحة فاشتراه منه وأطلق سراحه ، وبلال رضي الله عنه أول من أسلم من العبيد ن إذ هاجر إلى المدينة وشهد بدرا وقتل سيده أمية بن خلف . ومن هؤلاء أيضا : عمار ووالده ياسر وأمه سمية : الذين أسلموا في أوائل الدعوة الإسلامية ولاقوا على يد أبي جهل مر العذاب ، إذ كان يخرجهم إلى الصحراء عندما تتوسط الشمس قرص السماء ، فتلتهب الرمال ، ثم يلقيهم فوقها دون أن يستر جسدهم شيء ، أما النبي ،صلى الله عليه وآله وسلم ، فكان يتمزق ألما وحزنا كلما رآهم وكان يقول لهم : " صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة " . أما ياسر فكان يردد كلام الله عز وجل ويقول

سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسله 4

إلى أن مات ياسر رضي الله عنه تحت وطأة العذاب ، أما زوجته سمية رضي الله عنها فقد رفعت صوتها غاضبة في وجه أبي جهل ، فطعنها بحربة فقتلها ، فهي أول شهيدة في الإسلام ، كما أن زوجها ياسر ، أول شهيد في الإسلام ، أما عمار ، فقد ضوعف له العذاب وشدد ، وأقسم المشركون بأوثانهم ، قاتلهم الله ، قائلين لعمار : سنظل نعذبك حتى تترك دينك أو تسب محمدا ، وتمدح آلهتنا وتقول فبها خيرا ، ففعل عمار تحت وطأة التعذيب فتركوه ، ثم انطلق إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، باكيا ، وقص له ما جرى وما قال ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " فكيف تجد قلبك " ، قال عمار ك أجده مطمئنا بالإيمان ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " يا عمار إن عادوا فعد . فأنزل الله تعالى

إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان 5

أما خباب بن الأرت: فقد أسلم بعد سبعة رجال ، وناله العذاب الشديد كما نال غيره من المؤمنين الصابرين ، فكان المشركون يجردونه من ثيابه ويلقونه فوق الرمال المحرقة ، أو يضعون فوقه الحجارة المحماة بالنار ، دون أن يجيبهم إلى ما يريدونه ، إلى أن أفتدى نفسه من سيده ، سباع بن عبد العزى . ومن هؤلاء المؤمنين الأوائل : صعيب بن سنان المعروف بالرومي ، وذلك أن الروم أسروه صغيرا ثم باعوه فنسب إليهم ، وكان يعذب في الله عذابا شديدا بعد إسلامه ، ولما أراد الهجرة إلى المدينة ، منعته قريش ، فافتدى نفسه بماله كله ، فرارا بدينه ومحبة للرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، ومنهم أيضا: عامر بن فهيرة الذي كان مستضعفا يعذب ي الله ، فلم يرجع عن دينه ، إلى أن اشتراه أبو بكر الصديق ، رضي الله عنه ، فأعتقه ، ولما هاجر النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم وأبو بكر رضي الله عنه ، كان عامر معهما يحاول إخفاء آثار أقدامهما بالغنم الذي كان يرعاه . وفي معركة " بئر معونة " . استشهد عامر فقال وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة : فزت ورب الكعبة . ومنهم أيضا : أبو فكيهة واسمه أفلح ، كان عبدا لصفوان بن أمية بن خلف ، أسلم مع بلال ، فأخذه أمية بن خلف وربط في رجله حبلا وجره حتى ألقاه فوق الرمال التي تتلظى نارا ، ومر به حيوان يدعى "جعل " {6} فقال له أمية ساخرا : أليس هذا ربك ؟ . فقال أبو فكيهة : الله ربي وربك ورب هذا ، فخنقه خنقا شديدا ، ومعه أخوه أبي بن خلف يقول له : زده عذابا حتى يأتي محمد فيخلصه بسحره ، ومر به أبو بكر ، رضي الله عنه ، فاشتراه وأعتقه ، وحتى النساء لم تفلت من أذى المشركين وتعذيبهم ومن بين هؤلاء اللواتي صمدن رغم العذاب الشديد امرأة يقال لها : زنيرة ، فقد عذبت حتى عميت ، فقال لها أبو جهل: إن اللات والعزى قد فعلا بك ذلك ، فقالت : إن اللات والعزى لا يدريان من يعبدهما ، ولكن هذه إرادة الله عز وجل ، وإن شاء رد بصري ، فلما أصبحت زنيرة رد الله بصرها ، فقالت قريش : هذا سحر من محمد ، ثم اشتراها أبو بكر رضي الله عنه ، فأعتقها ، وفيها وفي أمثالها يقول أبو جهل: ألا تعجبون لهؤلاء وأتباعهم ، لو كان ما أتى به محمد خيرا ما سبقونا إليه ، أفتسبقنا زنيرة إلى رشد فأنزل الله تعالى ردا على قوله

وقال الذين كفروا للذين آمنوا لو كان خيرا ما سبقونا إليهم 7

وهناك عزيزي القارىء ، غير هؤلاء ممن عذب في الله ، اكتفينا بذكر أشهرهم ، لتعرف أن ما ملأ الإيمان قلبه لن يضل أبدا
-- يتبع --
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdessamed

avatar

ذكر

عدد المساهمات : 93
تاريخ التسجيل : 06/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: السيرة النبوية، الرجاء دخول الجميع.   الأربعاء مارس 23, 2011 3:05 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: الهجرة الأولى   الخميس مارس 24, 2011 10:23 am

الهجرة الأولى

رأى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ما يتعرض له أصحابه من الأذى والبلاء وما هو فيه من العافية ، لمكانته من الله عز وجل ، ولحماية عمه أبي طالب وأنه عليه الصلاة والسلام ، لا يستطيع دفع البلاء عنهم ، رق لحالهم وأشفق عليهم ، ورأى أن يخلصهم مما هم فيه . فقال لهم : " لو خرجتم إلى أرض الحبشة ، فإن بها ملكا لا يظلم عنده أحد ، وهي أرض صدق ، حتى يجعل الله لكم فرجا مما أنتم فيه " . فخرج عند ذلك المسلمون من أصحاب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى أرض الحبشة ، مخافة الفتنة ، وفرارا إلى الله بدينهم . فكانت هذه الهجرة أول هجرة في الإسلام . ومن بين هؤلاء الذين فروا بدينهم إلى الحبشة : عثمان بن عفان رضي الله عنه وزوجته رقية بنت رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، والزبير بن العوام بن خويلد ، ومصعب بن عمير ، وعبد الرحمن بن عوف ، وأبو سلمة بن عبد الأسد وأمرأته ، أم سلمة بنت أبي أمية بن المغيرة ، وجعفر بن أبي طالب وزوجته أسماء بنت عميس ، وعمرو بن سعيد بن العاص وأمرأته فاطمة بنت صفوان ، وعبد الله بن جحش وأخوه عبيد الله بن جحش وأمرأته حبيبة بنت أبي سفيان ، وعبد الله بن مسعود ، وأبو عبيدة بن الجراح وغيرهم حتى بلغ عدد المهاجرين إلى الحبشة من المسلمين ما عدا أولادهم الصغار الذين خرجوا مع ذويهم : اثنا عشر رجلا ، وأربع نساء

إسلام عمر بن الخطاب

قويت شوكة المسلمين ، وفرحوا فرحا عظيما بنصرة النجاشي للمهاجرين إليه ، وخاصة بعد أن أسلم عمر بن الخطاب ، وكان رجلا قويا صلدا لا يخشى أحدا ، وبعد خروج من خرج من أصحاب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم إلى الحبشة ، جهر كثير من المسلمين وأصبحوا يصلون في الكعبة ، ولم يكن يستطيعون من قبل أن يصلوا عند الكعبة ، فلما أسلم عمر قاتل قريشا حتى صلى عند الكعبة وصلى المسلمون معه ، وبإسلام عمر ، رضي الله عنه ، استجاب الله عز وجل لدعاء رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم عندما قال : " اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك : عمر بن الخطاب أو عمرو ابن هشام " . أما سبب إسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فهو أنه كان شديدا على المسلمين كثير العذاب لهم ، يتعرض لهم بالسوء أينما وجدهم . وحدث أن أخته فاطمة بنت الخطاب قد أسلمت ، وأسلم زوجها سعيد بن زيد ، وهما مستخفيان بإسلامهما من عمر ، وكان نعيم بن عبد الله النحام قد أسلم أيضا ، وكان يستخفي بإسلامه خوفا من قومه ، وكان خباب بن الأرت يذهب إلى فاطمة بنت الخطاب ، يقرئها القرآن ، فخرج عمر يوما متوحشا سيفه يريد رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ورهطا {1} من أصحابه ، قد ذكروا له أنهم قد اجتمعوا في بيت عند الصفا ، ومع رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، عمه حمزة بن عبد المطلب ، وأبو بكر بن أبي قحافة الصديق وعلي بن أبي طالب ، رضي الله عنهم أجمعين ، وعدد من المسلمين ، ممن لم يخرجوا إلى أرض الحبشة ، فصادفه نعيم بن عبد الله فقال له : أين تريد يا عمر ؟ فقال عمر: أريد محمدا هذا الصابىء {2} ، الذي فرق أمر قريش ، وسفه أحلامها ، وعاب دينها ، وسب آلهتها ، فأقتله . فقال له نعيم : والله لقد غرتك نفسك من نفسك يا عمر . أترى بني عبد مناف تاركيك تمشي على الأرض وقد قتلت محمدا ! أفلا ترجع إلى أهل بيتك فتقيهم أمرهم {3} ؟ . فقال عمر : وأي أهل بيتي ؟ قال نعيم : صهرك وابن عمك سعيد بن زيد ، وأختك فاطمة بنت الخطاب ، فقد أسلما وتابعا محمدا على دينه ، فعليك بهما . عاد عمر قاصدا صهره وأخته ، وعندهما خباب بن الأرت معه صحيفة فيها "طـه" يقرئهما إياها ، فلما سمعوا حس عمر ، نهض خباب واختبأ في ركن من البيت ، وأخذت فاطمة بنت الخطاب الصحيفة وخبأتها ، وكان عمر قد سمع حين دنا من البيت قراءة خباب عليهما . فلما دخل قال : ما هذا الكلام الذي سمعته ؟ ! قالا : ما سمعت شيئا . فقال عمر : بلى والله ، لقد أخبرت أنكما تابعتما محمدا على دينه . ثم ضرب صهره سعيد بن زيد ، فقامت أخته فاطمة لتمنعه عن زوجها فضربها عمر وشجها {4} . فلما فعل ذلك قالت له أخته وصهره : نعم قد أسلمنا وآمنا بالله ورسوله ، فاصنع ما بدا لك . فلما رأى عمر ما بأخته من الدم ، ندم على ما صنع ، ورجع إلى رشده ، وقال لأخيه : أعطيني هذه الصحيفة التي سمعتكم تقرؤونها ، أنظر ما هذا الذي جاء به محمد . فقالت له أخته : إنا نخشاك عليها . فقال عمر : لا تخافي ، وحلف لها بآلهته ، ليردنها إذا قرأها إليها . فطمعت فاطمة في إسلامه وقالت له : يا أخي ، إنك نجس على شركك ، وإنه لا يمسها إلا الطاهر ، فقام عمر فاغتسل ، فأعطته الصحيفة قرأها فلما قرأ منها شيئا قال : ما أحسن هذا الكلام وأكرمه ! عندئذ خرج خباب إليه وقال له : يا عمر ، والله إني لأرجو أن يكون الله قد خصك بدعوة نبيه ، فإني سمعته أمس وهو يقول : " اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك : عمر بن الخطاب أو عمرو ابن هشام " . فقال عمر عند ذلك : فدلني يا خباب على محمد حتى آتيه فأسلم ن فقال له خباب : هو في بيت عند الصفا ، ومعه رهط من أصحابه ، فانطلق عمر متوشحا سيفه إلى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فضرب عليهم الباب ، فلما سمعوا صوته قام رجل من أصحاب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فنظر من شق الباب فرآه متوشحا السيف ، فرجع إلى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وهو فزع وقال : هذا عمر بن الخطاب متوشحا السيف . فقال حمزة بن عبد المطلب : دعه يدخل ، فإن كان يريد خيرا بذلناه له ، وإن كان يريد شرا قتلناه بسيفه ، فلما دخل ، نهض إليه رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فأخذ بجمع ردائه ، ثم جبذه {5} جبذة شديدة . وقال : ما جاء بك يا ابن الخطاب ؟ فو الله ما أرى أن تنتهي حتى ينزل الله بك قارعة {6} . فقال عمر بن الخطاب : يا رسول الله ، جئتك لأؤمن بالله ورسوله ، وبما جاء من عند الله فكبر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، تكبيرة عرف أهل البيت من أصحاب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم أن عمر قد أسلم . فتفرق أصحاب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم من مكانهم ، وقد أخذتهم العزة في أنفسهم حين أسلم عمر مع إسلام حمزة ، وعرفوا أنهما سيمنعان رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد أسلم بعد تسع وثلاثين رجالا ، وثلاثة وعشرين امرأة ، وذلك في السنة السادسة من البعثة النبوية

انشقاق القمر

بعد أن رأى المشركون أن رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، لا يستجيب إلى مطالبهم التي عرضوها عليه كما رأينا في القصة السابقة ، ورغم العذاب الذي لحق أصحابه والأذى الذي لحقه هو نفسه ، صلى الله عليه وآله وسلم ، دخلوا عليه من باب آخر ولجؤوا إلى أسلوب التعجيز فطلبوا منه آيه أو برهانا على صدق دعوته وقالوا: إن كنت صادقا في دعواك ، فأتنا بآية نطلبها منك ، وهي أن تشق لنا القمر فرقتين ، فأعطاه الله تعالى هذه المعجزة وانشق القمر فرقتين ، فقال لهم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم : " اشهدوا " . وقد ذكر القرآن خبر انشقاق القمر إذ قال سبحانه وتعالى

اقتربت الساعة وانشق القمر 7

وعندما رأى المشركون المعاندون هذه المعجزة الكبرى قالوا: لقد سحركم ابن أبي كبشة فأنزل الله تعالى قوله فيهم

وإن يروا آية يعرضوا ويقولوا سحر مستمر 8

ولكن كيف يرجى الإيمان ممن قالوا

اللهم إن كان هو الحق من عندك ، فأمطر علينا حجارة من السماء أو أتنا بعذاب أليم 9
ولو كان فيهم خيرا لقالوا: اللهم إن كان هذا هو الحق فاهدنا إليه
-- يتبع --
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: الهجرة الثانية إلى الحبشة   الخميس مارس 24, 2011 10:24 am

الهجرة الثانية إلى الحبشة

لما عجزت قريش عن مقاومة رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بالحجة والبراهين ، لجأت إلى تصعيد العنف والقوة ضد المسلمين وخاصة منهم هؤلاء الذين عادوا إلى مكة قادمين من الحبشة بعد أن سمعوا بإسلام حمزة وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما ، كما أنهم سمعوا أن أهل مكة قد أسلموا ، فعادوا فرحين بإسلام قومهم ، إلا أنهم عرفوا باطل ما سمعوا عندما وصلوا إلى مشارف مكة المكرمة . وكان النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم قد جلس مع المشركين فأنزل الله سبحانه وتعالى عليه

والنجم إذا هوى (1) ، ما ضل صاحبكم (2) وما غوى ، وما ينطق عن الهوى إن هو إلى وحي يوحي علمه شديد القوى ذو مرة (3) فاستوى (4) وهو بالأفق الأعلى 5

وتابع رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم فأكملها فسجد وسجد معه كل من كان هناك من المسلمين والمشركين ، فظن بعضهم أن المشركين قد أسلموا ، وعندما رأى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ما حل بالمسلمين من أصحابه من سوء العذاب ، أمرهم أن يهاجروا إلى الحبشة . فقال له عثمان بن عفان ، رضي الله عنه وكان من العابدين : يا رسول الله هاجرنا المرة الأولى ، وهذه المرة الثانية إلى النجاشي ، ولست معنا . فأجابه رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم بقوله : " أنتم مهاجرون إلى الله وإلي فلكم هاتان الهجرتان جميعا " فقال عثمان : فحسبنا يا رسول الله

رسولا قريش إلى النجاشي

غضبت قريش لما رأت أن أصحاب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم قد هاجروا وتركوا مكة إلى الحبشة حيث وجدوا الأمن والاطمئنان وأصابوا الدار والقرار ، فاجتمع رؤوس الكفر والشرك فيها وقرروا أن يبعثوا رجلين من قريش قويين جلدين إلى النجاشي ملك الحبشة ، الذي كان يدين بالنصرانية ، ليحاولوا إعادة المسلمين إلى مكة ويخرجوهم من دارهم التي أطمأنوا بها وسكنوا إليها فأرسلوا عبد الله بن أبي ربيعة {6} وعمر بن العاص بن وائل ، وجمعوا لهما هدايا ثمينة للنجاشي ، ثم بعثوهما إليه . وعن رسولي قريش هذين ن تروي لنا المهاجرة أم سلمة بنت أبي أمية التي تزوجها رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، قصتهما فتقول : لما نزلنا أرض الحبشة جاورنا بها خير جار ، أمنا على ديننا ، وعبدنا الله تعالى لا نؤذى ولا نسمع شيئا نكرهه ، فلما بلغ ذلك قريشا ن ائتمروا بينهم أن يبعثوا إلى النجاشي رجلين منهم جلدين ، وأن يهدوا النجاشي هدايا ثمينة من متاع مكة فبعثوا عبد الله بن أبي ربيعة ، وعمرو بن العاص ، وقالوا لهما: ادفعا إلى كل بطريق من بطارقة النجاشي هديته ن قبل أن تكلما النجاشي فيهم ، ثم قدما إلى النجاشي هداياه ، ثم اسألاه أن يسلم المسلمين إليكما قبل أن يكلمهم . ففعل الرسولان مثل ما أمرا وقالا لكل بطريق منهم : إنه قد لجأ إلى بلد الملك منا غلمان سفهاء ، فارقوا دين قومهم ، ولم يدخلوا في دينكم ، وجاؤوا بدين مبتدع ، لا نعرفه نحن ولا أنتم ، وقد بعثنا إلى الملك أشراف قومهم لنردهم إليهم ، فإذا كلمنا الملك فيهم ، فاشيروا عليه أن يسلمهم إلينا . فقالوا لهما : نعم ثم أن الرسولين قدما هداياهما إلى النجاشي فقبلها منهما ، ثم كلماه وقالا له : أيها الملك ، إنه قد لجأ إلى بلدك منا غلمان سفهاء ، فارقوا دين قومهم ، ولم يدخلوا في دينك ، وجاؤوا بدين ابتدعوه ، لا نعرفه نحن ولا أنت ، وقد بعثنا فيهم أشراف قومهم من آبائهم وأعمامهم وعشائرهم لنردهم إليهم . فقالت بطارقة الملك : صدقا أيها الملك العظيم ، فأسلمهم إليهما فليرداهم إلى بلادهم وقومهم . فغضب النجاشي وقال : لا والله لا أسلمهم إليهما ، فقد جاوروني ، ونزلوا بلادي ، واختاروني على من سواي ، حتى أدعوهم فأسألهم عما يقول هذان في أمرهم ، فإن كانوا كما يقولون أسلمتهم إليهما ، ورددتهم إلى قومهم ، وإن كانوا على غير ذلك منعتهم منهما ، وأحسنت جوارهم . ثم أرسل النجاشي إلى أصحاب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فلما جاءهم رسوله ، اجتمعوا ثم قال بعضهم لبعض : ما تقولون للملك إذا جئتموه ؟ قالوا: نقول ما أمرنا به نبينا صلى الله عليه وآله وسلم ، وليكن من شأننا ما يكون ، فلما وقفوا أمام النجاشي ، سألهم فقال ك ما هذا الدين الذي قد فارقتم فيه قومكم ، ولم تدخلوا به في ديني ، ولا في دين أحد ؟ فقال جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه : أيها الملك كنا في الجاهلية نعبد الأصنام ، ونأكل الميتة ، ونأتي بالفواحش ، ونقطع الأرحام ، ونسيء الجوار ، ويأكل القوي منا الضعيف حتى بعث الله عز وجل إلينا رسولا منا ، نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه فدعانا إلى الله لنوحده ونعبده ، ونترك ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان ، وأمرنا بصدق الحديث ، وأداء الأمانة ، وصلة الرحم {7} ، وحسن الجوار ن والكف عن المحارم ، ونهانا عن الفواحش ، وقول الزور ، وأكل مال اليتيم وقذف المحصنات ، وأمرنا أن نعبد الله وحده ، لا نشرك به شيئا ، وأمرنا بالصلاة والزكاة والصيام ، فصدقناه وآمنا به ، واتبعناه على ما جاء به من الله ، لكن قومنا عذبونا ، وحاولوا ردنا عن ديننا ، إلى عبادة الأوثان ، فلما اشتد عذابهم لنا ولم يبق لنا حيلة في أمرنا ، خرجنا إلى بلادك ، واخترناك على من سواك ، ورغبنا في جوارك ، ورجونا ألا نظلم عندك أيها الملك . فقال النجاشي : هل معك شيء مما جاءكم به رسولكم ؟؟ قال جعفر بن أبي طالب : نعم . فقال له النجاشي : فاقرأه علي . فقرأ جعفر عليه شيئا من سورة مريم . والنجاشي يصغي حتى أسبلت عيناه بالدموع وابتلت لحيته . ثم قال لهم : إن هذا والذي جاء به عيسى لمن كلام الله تعالى ، انطلقوا فلا والله لا أسلمكم لأحد أبدا . ثم حاول رسولا قريش أن يوغروا صدر النجاشي ، بما يقوله المسلمون عن عيسى عليه الصلاة والسلام ، من أنه عبد من عباد الله ، أرسله هاديا للناس ، فلم يلتفت إليهما النجاشي وخرجا من عنده مطرودين . هذا وبعد الهجرة إلى الحبشة وعودة من عادوا بدأت قريش خطة جديدة في مقاومة النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، الذي ثبت مع أصحابه وقاوم إغراءات قريش وأساليبها الوحشية ، إلى أن أعلنت قريش عن فرض المقاطعة التامة وكتبت في ذلك صحيفة علقتها على أستار الكعبة
-- يبع --
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: الصحيفة الظالمة   الخميس مارس 24, 2011 10:25 am

الصحيفة الظالمة

مع استمرار رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، في نشر الدعوة الإسلامية ، ازداد عدد المسلمين ، وأخذ الإسلام يتسع وينتشر في القبائل العربية ، ورأت قريش أن المسلمين ازدادو قوة ومنعة ، وأصبحت لهم دولة نزلوا في أرضها ، واحتموا بملكها ، آمنين مستقرين ، وأن وفدهم الذي أرسلوه إلى النجاشي قد عاد خائبا فاشلا في المهمة التي أرسل بشأنها ، وأن المسلمين في مكة ازدادو عزة وقوة بأسلام حمزة بن عبد المطلب وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما ، كما رأت أن كل محاولات ثني رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، عما جاء به ، من مناقشات ومحاولات إيذاء وضغوط مختلفة قد باءت بالفشل الذريع ، عندئذ تنادت قريش فعقدت مؤتمرا ، خرج المشركون منه وقد اتفقوا على أن كل يكتبوا صحيفة يتعاقدون فيها على أن لا ينكحوا {1} بني هاشم وبني المطلب ولا ينكحوا إليهم ، ولا يبيعوهم ولا يبتاعوا {2} منهم شيئا ، ولا يقبلوا منهم صلحا حتى يسلموا محمدا للقتل ، وعلقوها على أستار الكعبة ، وكان قد كتبها لهم : منصور بن عكرمة العبدري ، فدعا عليه النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فشلت أصابعه التي كتب بها ، وكان غرضهم من هذه الصحيفة ، مقاطعة بني هاشم وبني المطلب ، لأنهم انحازوا إلى أبي طالب وتآزروا معه في الدفاع عن رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم وذلك في السنة السابعة للنبوة . ودخل بنو هاشم وبنو المطلب شعب {3} أبي طالب ، وتركوا منازلهم في مكة ، ومعهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وجميع أصحابه ، رضي الله عنهم ، ما عدا أبا لهب الذي ناصر قريشا والذي أبدى ال***** برسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم وبأصحابه ن حتى إنه لقي هند بنت عتبة فقال لها : يا بنت عتبة هل نصرت اللات والعزى ؟ . فقالت هند : نعم جزيت خيرا يا أبا عتبة . ثم إن قريشا منعت عنهم الغذاء والطعام والشراب ، وكل ما يحتاجونه ، إلى أن اضطر كثير من المسلمين إلى أكل أوراق الشجر ، وكل شيء رطب ، وواجه الرسول الكريم ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وأصحابه طوال ثلاث سنوات ، هذه المقاطعة بقوة وصلابة وبعزيمة لا تلين ، وبإيمان بالله لا يتزعزع . أما خديجة ، رضي الله عنها ، فقد أزنها ما حل بزوجها وبالمسلمين وجزعت أشد الجزع ، فشاركت رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أحزانه وآلامه ، وواجهت معه الجوع والعطش ، ولم تكن لتفارقه فقد آثرت أن تترك بيتها لتخفف الصاب عن النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم وبذلت في سبيل ذلك مالها ، وكذلك أبو طالب بذل ماله ، وكان يطلب من رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أن ينام على فراشه ليلا حتى ينقطع المارة ويهدأ السير ، فيأمر أحد بنيه أن ينام مكان النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، لينام حيث شاء في مضارب بني هاشم وبني عبد المطلب ، وذلك خوفا عليه من محاولات إيذائه ، صلى الله عليه وآله وسلم ، كذلك كن يأمر أخوه حمزة والعباس أن يرابطا على مدخل الشعب ، ليرصدا تحركات المشركين خوفا من مؤامرة تستهدف حياة رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، كما يأمر عبيدة والطفيل والحصين أبناء المطلب أن يرصدوا مدخل الشعب من الخلف . وكان أبو طالب يحمل ليلا سلاحه ويطوف حول البيوت مع جماعة من بني هاشم والمطلب ، ثم ينامون في النهار ، ووسط هذا كان رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، يدعو قومه إلى الله ليلا نهار ، وصباح مساء ، سرا وجهرا ، مظهرا أمر الله تعالى لا يخشى في ذلك أحدا من الناس ولا يخاف لومة لائم . وعندما كان يحاول بعض العقلاء ن خرق هذه المقاطعة ، وإيصال بعض الطعام إلى المسلمين ، كان المشركين يمنعونهم ويصدونهم ، فقد أراد حكيم بن حزام ، إيصال طعام لعمته خديجة بنت خويلد ، رضي الله عنها ، فمنعه أبو جهل ، لولا أن أبا البختري بن هشام الأسدي تدخل في هذا الأمر وانتصر لحكيم ابن حزام ، حيث أخذ حجرة وضرب بها أبا جهل فشجه ، وانصرف حكيم بن حزام إلى عمته فأوصل لها الطعام . وها هو هشام بن عمرو العامري ، يرق لحال المسلمين وما آل إليه وضعهم ، حتى أن صبيانهم كانت تسمع أصواتهم من وراء الشعب ، وكان هشام هذا شريفا مطاعا في عشيرته ، وكان يحضر بعيرا من إبله محملا بالطعام والثياب ويأخذ بخطامه {4} حتى يصل إلى شعب أبي طالب فيخلع خطام البعير ويطلقه ، ثم يضرب البعير لتجري وتدخل على بني هاشم ، وكان يفعل ذلك كل مدة يسيرة ، وكان يتألم كلما مر بالقوم ورأى حالهم ، ثم هداه الله عز وجل إلى أن يسعى في نقض الصحيفة الظالمة القاطعة للأرحام

نقض الصحيفة

شعر بعض أهل قريش ، بالخزي والعار ، لما أصاب بني هاشم وبني المطلب من ضر وألم ، ولما حل بهم من جوع وعطش ، فقام أحدهم وهو هشام بن عمرو ، وأخذ يحض على نقض الصحيفة الظالمة ، ويشجع رؤوس القوم وشجعانهم على ذلك ، فسار هشام هذا إلى زهير بن أبي أمية المخزومي وقال له : يا زهير إننا والله قد ظلمنا أهلنا وأقاربنا ، وإن ما فرضناه عليهم لجهل منا وظلم ما بعده ظلم ، أفترضى يا زهير ، أن تأكل وتشرب وتلبس الثياب ، وتبيع وتشتري ، وتنام هانئا قرير العين ، وتصول وتجول ؟ ، وأخواالك بنو هاشم والمطلب في الشعب محصرون مقاطعون ، لا طعام عندهم ولا شراب ، يفترشون الأرض ويلتحفون السماء ، قد فارق الزوج زوجه ، والأب أبناءه . فقال زهير : ويحك يا هشام ، أفنحالف قومنا ؟ فتدب الفرقة فيما بيننا ، ثم إن محمدا ما يزال يحاربنا ويحارب آلهتنا ، وإن نقضنا الصحيفة شمت بنا أعداؤنا ، وذهبت هيبتنا بين القبائل . فقال هشام : إنك تخالف هواك ورغبتك يا زهير ، ثم إن محمدا لن يدع هذا الأمر الذي جاء به ، فقد عرفناه وخبرناه ، وسواء عليه أنقضنا الصحيفة أم لا فإنه لن يكف عن سب آلهتنا وتسفيه أحلامنا ، ثم إننا بتشديد الحصار عليه ، قد ندفع كثيرا من الناس للإيمان به والدخول في دينه ، فلماذا لا ندعو إلى نقض الصحيفة وليكن من شأن محمد بعد ذلك ما يكون . فقال زهير : وماذا عساي أن أفعل ؟ وأنا رجل واحد ، والله لو كان معي رجل آخر لسعيت في نقض الصحيفة ، ولقمت بتمزيقها . فقال هشام : قد وجدت رجلا . قال زهير: فمن هو ؟ قال هشام : أنـا . فقال زهير: أما ترى أننا قليل ، فابحث لنا عن ثالث ن ندعم به موقفنا . فذهب هشام إلى المطعم بن عدي النوفلي الذي كان صديقا لأبي طالب . وقال له ك يا مطعم أرضيت أن يهلك بطنان من بني عبد مناف وأنت شاهد ذلك موافق لقريش فيه ؟ والله إننا لنغدو سخرية العرب إن واصلنا مقاطعتنا لهم والتشديد عليهم . فقال المطعم : ويحك يا هشام أفترضى أن تتفرق كلمتنا وتسوء سمعتنا ، ثم ماذا أصنع وأنا رجل واحد ؟ فقال هشام: قد وجدت ثانيا وثالثا . وقال : من هما . قال : أنا وزهير بن أبي أمية المخزومي . فقال المطعم : هلا جعلتهم أربعة ، فيكون ذلك أقوى لنا وأوفق . فذهب هشام إلى أبي البختري بن هشام الأسدي . فقال له: يا أبا البختري ، ما قولك في هذا الذي حل ببني هاشم والمطلب ظ أفأنت راض أن يموتوا جوعا ويهلكوا عطشا ، وبنت عمك خديجة بنت خويلد معهم تكابد الجوع والعطش أيضا ؟ فقال أبو البختري : وهل من أحد يعين على هذا ؟ قال هشام : نعم قال أبو البختري : وهل من أحد يعين على هذا ؟ قال هشام : نعم قال أبو البختري : ومن هو ؟ قال هشام : أنا وزهير والمطعم . فقال البختري : فهل من خامس ، نردد به بأسا وشدة . فذهب هشام إللا زمعة بن الأسود بن المطلب الأسدي وذكر له حق بني هاشم والمطلب وقرابتهم ، وأن هذه المقاطعة لا تجوز بل هي جائزة ظالمة . فقال زمعة : ألك معين على ذلك يا هشام ؟ فقال : نعم ، ثم ذكر له أسماء الرجال الذين وافقوه على نقض الصحيفة ، فما كان منهم إلا أن اجتمعوا وتعاقدوا وتعاهدوا على نقض الصحيفة الظالمة ، وتبرع زهير أن يبدأ بحديث النقض ، ثم إنهم حضروا بأسلحتهم ، أندية قريش ، فهب زهير واقفا ، مبتدرا القوم بقوله: يا أهل مكة ، أنأكل الطعام ، ونلبش الثياب ، ونبيع ونبتاع ، وبنو هاشم والمطلب هلكى ، لا يبيعون ولا يبتاعون ن والله لا أقعد حتى تشق هذه الصحيفة الظالمة القاطعة . فقال أبو جهل : كذبت والله لا تشق . فأجابه زمعة بن الأسود بقوله : بل أنت الكاذب يا أبا جهل ، فو الله ما رضينا بها حين كتبت . ووافقه الرجال الخمسة وأيدوه . ثم إن أبا طالب وكان حاضرا حديث القوم ، وقف قائلا: يا قوم ، إن ابن أخي قد ذكر لي ، أن الله قد سلط الأرضة {5} على الصحيفة ، فلم تدع اسما لله إلا تركته ، ولم تدع ظلما وقطيعة وبهتانا إلا أكلته ، فإن كان ما يقوله صحيحا ، أطلقناهم وأخرجناهم من الشعب ، فقام القوم الصحيفة ، وقام المطعم بن عدي ليشقها فوجد الأرضة قد أكلتها إلا ما كان مكتوبا ك باسمك اللهم . فصعقت قريش ، ورأت أن الأمر قد خرج من يدها ، وأن لبني هاشم والمطلب أنصارا أقوياء منهم لن يسلموهم ، فانصاعت للأمر الواقع ورضيت على مضض تمزيق الصحيفة ، فذهب الرجال الخمسة إلى الشعب ، وأعادوا بني هاشم وبني المطلب إلى مساكنهم في مكة ، وكان خروجهم من الشعب في السنة العاشرة من البعثة ، فتخلص بنو هاشم وبنو المطلب من هذه المحنة القاسية والشدة الأليمة ، أما رسول الله ن صلى الله عليه وآله وسلم فقد مضى يدعو قومه إلى الله عز وجل وإلى نبذ الأوثان والأصنام ، التي لا تنفع ولا تضر ، وبدأت شوكة الإسلام تزداد قوة ومنعة بدخول وفود جديدة في الدين الإسلامي الحنيف
-- يتبع --
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: ازدياد عدد المسلمين   الخميس مارس 24, 2011 10:31 am

ازدياد المسلمين

بعد خروج المسلمين من شعب أبي طالب ، ووصول خبر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى الحبشة عن طريق المهاجرين إليها ، قدم من نجران وفد من النصارى ، مؤلف من عشرين رجلا ، وقصدوا رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، الذي قرأ عليهم القرآن الكريم فأعلنوا إسلامهم جميعا وانتشر خبرهم في البلد الحرام ، حتى لقيهم أبو جهل فقال لهم : ما رأيت جماعة أحمق منكم ، أرسلكم قومكم لتعلموا خبر هذا الرجل فصبأتم {1} . فقالوا له : سلام عليك يا أبا جهل ، لك دينك ، ولنا الدين القويم الذي اخترناه فإننا سمعنا القرآن الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه فآمنا . وفيهم نزل قوله تعالى

الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون . وإذا تتلي عليهم قالوا آمنا به إنه الحق من ربنا إنا كنا من قبله مسلمين . أولئك يؤتون أجرهم مرتين بما صبروا ويدرؤون (2) بالحسنة السيئة ومما رزقناهم ينفقون .وإذا سمعوا اللغو (3) أعرضوا عنه وقالوا لنا أعمالنا ولكم أعمالكم سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين 4

ثم وبعد أن غادر وفد نجران مكة المكرمة عائدا إلى بلاده ، وصل إليها زعيم من زعماء الدوسيين وهو الطفيل بن عمر الدوسي ، فهرع إليه بعض رجال قريش ، يحذرونه من الاجتماع رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم . قائلين له : إننا نخشى عليك وعلى قومك سحر محمد وعذوبه كلامه . فأجابهم بقوله : لا عليكم فأنا شاعر وسأغدوا إليه ، وأستمع إلى حديثه فإن أعجبني آمنت به ، فذهب إلى المسجد ، ورأى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، قائما يصلي ، فاستمع إلى تلاوته فأعجبه ، ثم عرض عليه رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، الإسلام وقرأ عليه شيئا من القرآن ن فوقع في قلبه ، موقع الماء البارد في جوف الظمآن ، فأعلن إسلامه ، ثم غدا إلى قومه ، فدعا أباه وزوجه إلى الإيمان بالله ورسوله فآمنا ، ثم دعا قومه الذين استجابوا له بعد أن دعا لهم الرسول الكريم ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ومن هؤلاء الذين آمنوا من بني دوس : أبو هريرة بن صخر الدوسى ، الصحابي الجليل

عام الحزن

اجتمعت الأحزان على رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فهو لم يكد يخرج من الشعب حتى توفيت أم المؤمنين السيدة : خديجة بنت خويلد الأسدية ، زوج رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم وذلك قبل الهجرة بثلاث سنوات ، فحزن عليها ونزل في حفرتها ودفنها بيده الشريفة في منطقة الحجون ، وبفقد خديجة رضي الله عنها ، فقد رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم الزوجة الوفية المخلصة ، التي آمنت به ورعته وواسته ووقفت إلى جانبه في محنته تخفف عنه بعض ما يعانيه من أذى المشركين ، ولهذا كان رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم يثني عليها كثيرا ويذكرها بالخير ، فهي رضي الله عنها أم أولاده ك زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة الزهراء والقاسم وعبد الله الملقب بالطيب والطاهر ، رضي الله عنهم أجمعين ولم يأته ولد من غيرها ، سوى إبراهيم من مارية القبطية . ولهذا كله ووفاء منه ، صلى الله عليه وآله وسلم بشرها ببيت في الجنة من قصب ، لا صخب فيه ولا نصب {5} . ثم وبعد أيام معدودة من وفاة خديجة رضي الله عنها ، توفي عمه أبو طالب بن عبد المطلب ، الذي كان كريما في مروءة وشرف ، ونخوة وحمية ، وعطف وحنان ، ورأفة وشفقة ، كل هذه الصفات الحميدة ، جعلت أباه عبد المطلب يوصيه بكفالة رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم من بعده وكان أبو طالب يحب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ولا يكاد يفارقه أبدا في حله وترحاله ، وبقي في بيته حتى تزوج من خديجة رضي الله عنها ، ووقف أبو طالب بجانب ابن أخيه عندما بعث ، يمنعه من أذى المشركين ويحميه من اعتداءاتهم ، وكان لا يكذب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ن فيما جاء به ، ويصدقه فيما يقول ، ولكنه لم ينطق بالشهادتين ، رغم إلحاح رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، عليه للنطق بهما عندما اشتد به المرض ، وكان بعض المشركين أثناء ذلك يقولون له : يا أبا طالب أترغب عن ملة عبد المطلب ؟ فيجيبهم قائلاك على ملة عبد المطلب ؟ لكن أبا طالب أوصى قومه قبل وفاته قائلا: [ لن تزالوا بخير ما سمعتم قول محمد واتبعتم أمره ، فاتبعوه وصدقوه ترشدوا ] فقالوا له : يا أبا طالب إنك تعلم مقامك عندنا وتعلم ما بيننا وبين ابن أخيك ، فادعه أن يكف عنا فنكف عنه ، وليدعنا وديننا ولندعه ودينه . فأرسل إليهم وقال : يا ابن أخي هؤلاء أشراف قومك قد اجتمعوا إليك ليعطوك وليأخذوا منك . فقال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " يا عم كلمة واحدة تعطونها تملكون بها العرب وتدين لكم بها العجم " . فقال أبو جهل : نعم وأبيك وعشر كلمات . فقال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " تقولون لا إله إلا الله ، وتخلعون ما تعبدون من دونه " فقالوا: يا محمد أتريد أن تجعل الآلهة إلها واحدا ، إن أمرك لعجب ، ثم إن رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم كرر دعوة عمه إلى الإيمان . فقال أبو طالب : يا ابن أخي لو لم تظن قريش أني قلتها جزعا من الموت لقلتها حتى أسرك . وحزن رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، حزنا عميقا على عمه أبي طالب ، فقد فقد رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم المدافع عنه ، والذي أرخص نفسه في سبيل منع رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم من أذى المشركين وتكذيبهم له ن ولهذا سمي النبي ن صلى الله عليه وآله وسلم ، العام الذي توفيت فيه خديجة وأبو طالب ك عام الحزن ، وانتهز المشركون هذه الفرصة السانحة ، لينالوا من رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وليزدادوا من آذاهم له ن حتى نثروا التراب على رأسه عندما أراد أن يدخل بيته ، فقامت إليه إحدى بناته تغسله وتبكي . فقال لها رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " لا تبكي يا بنية إن الله مانع أباك " . وأضاف قائلا: ما نالت مني قريش شيئا أكرهه حتى مات أبو طالب
-- يتبع--
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: طلب النصرة من ثقيف   الخميس مارس 24, 2011 10:34 am

طلب النصرة من ثقيف

لما مات أبو طالب ، فقد رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، المعين والنصير ن واستطاعت قريش أن تنال من رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ما لم تستطع أن تناله قبل موت عمه ، فازداد أذى المشركين له ن وتجرأ كثير منهم على إظهار العداوة والكره بعد أن كانوا يخفونها خوفا من أبي طالب ، ولهذا كله قرر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم الخروج إلى الطائف ، عله يجد نصيرا ومعينا في أهلها ، ورجاء أن يقبلوا منه ما جاءهم به من الله عز وجل ، وخرج معه زيد بن حارثة مولاه ، وسارا حتى وصلا إلى الطائف فقصدا نفرا من ثقيف ن كانوا سادة القوم وأشرافهم وهم ك عبد ياليل بن عمرو ومسعود بن عمرو وحبيب بن عمرو ، وكانوا أخوة ، وعند أحدهم أمرأة قريشية من بني جمح ، فجلس إليهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وعرض عليهم ما جاء به ودعاهم إلى الإيمان بالله تعالى ن الواحد الأحد ، والتمس منهم العون والنصرة على نشر الإسلام ، والقيام معه على من خالفه من قومه . فقال له أحدهم : سأمزق ثياب الكعبة ن إن كان الله أرسلك . وقال الآخر : أما وجد الله أحدا يرسله غيرك ؟ وقال الثالث ك والله لا أكلمك كلمة أبدا ن لئن كنت رسولا من الله كما تقول ، لأنت أعظم خطرا من أن أرد عليك الكلام ، ولئن كنت تكذب على الله فما ينبغي لي أن أكلمك فقام النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، حزينا كئيبا بعد أن سمع ما سمع من زعماء ثقيف ، ثم طلب منهم أن يكتموا حديثه فلا ينشروه ويخفوا أمر مجيئه إليهم عن قومه من قريش ، حتى لا تتجرأ قريش في زيادة الأذى له ، صلى الله عليه وآله وسلم . لكن القوم لم يستجيبوا لرغبته لا بل أغروا به سفهاءهم وعبيدهم وصبيانهم ، فخرجوا خلفه يسبونه ويصيحون به ، حتى اجتمع الناس عليه ، ومن ثم أخذوا يرمونه بالحجارة حتى أدموا رجليه وامتلأت نعلاه بالدم ، وزيد مولاه يحاول أن يمنع الحجارة عنه ، صلى الله عليه وآله وسلم إلى أن انتهي إلى بستان ، كان ملكا لعتبة وشيبة ابني ربيعة ، وكانا فيه ينظران إليه ويريان ما لقي من سفهاء أهل الطائف ، ومر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بالمرأة الجمحية القرشية ، فقال لها : " ماذا لقينا من أحمائك " ؟ . وكأنه ، صلى الله عليه وآله وسلم يقول لها :انظري ما حل بي من زوجك وسفهاء أهل زوجك وعندما سكنت نفسه واطمأن قلبه ، تحت ظل شجرة ن التجأ رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم إلى الله عز وجل وتوجه إليه بهذا الدعاء

اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس ، يا أرحم الراحمين ، أنت رب المستضعفين ، وأنت ربي إلى من تكلني {1} ؟ أإلى بعيد يتجهمني {2} ؟ أم إلى عدو ملكته أمري ظ إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي ، ولكن عافيتك هي أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك ، أو تحل علي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك

وهنا دبت الغيرة على رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، في نفس عتبة وشيبة ابني ربيعة ، واشفقا عليه لما أصابه من أهل ثقيف ، فأرسلا مولى لهما اسمه : عداس وكان نصرانيا ، وأمراه أن يقطف له بعض العنب ويقدمه له ، فلما وضع عداس العنب بين يدي رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، مد يده الشريفة وقال : بسم الله الرحمن الرحيم ، ثم أكل . عندئذ قال عداس : والله هذا الكلام لا يقوله أحد من أهل هذه البلاد ، فسأله النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، من أي البلاد هو ؟ فأجابه ك من نصارى نينوى {3} فقال النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم : " أمن قرية الرجل الصالح يونس بن متى " ؟ فقال عداس : وما علمك بيونس ؟ فتلا رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم خبر يونس في القرآن الكريم وقال له : " ذاك أخي كان نبيا وأنا نبي " . فارتمى عداس على رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، يقبل رأسه ويديه . وعندما رأى شيبة وعتبة ما يفعل عداس ، قال شيبة : والله لقد فسد هذا الغلام ، ولا أظنه إلا قد صبأ {4} ، وعندما عاد إليهما قالا له : ويلك يا عداس ، مالك تقبل هذا الرجل ؟ . فقال عداس : ما في الأرض شيئا خير من هذا ، لقد أخبرني بأمر لا يعلمه إلا نبي . فقالا له ك إنا نخشى أن يصرفك عن دينك ، فإن دينك خير من دينه ، وما يقوله إلا كذب وافتراء . وفيهم أنزل الله تعالى ردا عليهم قوله

وقال الذين كفروا إن هذا (5) إلا إفك (6) افتراه وأعانه عليه قوم آخرون فقد جاؤوا ظلما وزورا 7

وتخفيفا من الله عز وجل على نبيه ورسوله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أرسل إليه جبريل عليه السلام الذي قال له ك إن الله أمرني أن أطيعك في قومك لما صنعوه بك ن إذا شئت أغرفتهم ، وإذا شئت أطبقت عليهم الأخشبين {8} . ولكن رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، لم يرض أن ينتقم لنفسه ، ولم يكن بما يتمتع من أخلاق رفيعة سامية ، أن يدعو على قومه ، بل قال : " اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون " . ومضى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، نحو مكة وفي الطريق إليها توقف ليلا ليأخذ قسطا من الراحة ، فقام يصلي ويقرأ القرآن ، فوفد عليه نفر من الجن يستمعون إليه ، فلما فزع آمنوا به ورجعوا إلى قومهم منذرين يبلغونهم الخبر ، وقد قص الله سبحانه وتعالى نبأهم فقال

وإذا صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا أنصتوا فلما قضي ولوا إلى قومهم منذرين قالوا يا قومنا إنا سمعنا كتابا أنزل من بعد موسى مصدقا لما بين يديه يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم يا قومنا أجيبوا داعي الله وآمنوا به يغفر لكم من ذنوبكم ويجركم من عذاب أليم 9

ولما أشرف رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ن على الوصول إلى مكة وأراد دخولها ، قال له زيد: كيف يا رسول تعود إلى مكة وقد خرجت منها طالبا العون من الثقيف والتي أشاعت خبرك وما لقيت فيها؟. فقال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " يا زيد إن الله جاعل لما ترى فرجا " ثم طلب الجوار {10} من بعض أهل قريش فرفضوا ، إلا أن المطعم بن عدي النوفلي أجابه إلى ذلك ، فوقف عند أركان البيت الحرام وقال : يا معشر قريش إنني أجرت محمدا ليبلغ رسالة ربه ، فلا يهجه أحد منكم . فدخل رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم إلى بيت الله الحرام فصلى ركعتين ثم انصرف إلى بيته ليستأنف نشر رسالته التي بعث من أجلها ، فكان رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم يعرض نفسه في مواسم الحج على القبائل العربية

عرض الإسلام على القبائل

كانت الكعبة مهوى أفئدة العرب ، يحجون إليها من كل حدب وصوب ، حيث إنهم يقدسونها لأنهم يعلمون أنها من بناء إبراهيم الخليل وولده إسماعيل عليهما السلام ، وكانوا ينزلون في الأسواق تقام في أوقات معينة كسوق عكاظ وذي مجاز وذي المجنة ، فكان رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ينتهز فرصة قدوم العرب إلى هذه الأسواق ، لينشر الدعوة فيما بينهم ، فوقف على قبيلة كندة {11} ، ودعاهم عليه السلام إلى الله تعالى وعرض نفسه عليهم ، فلم يقبلوا ما عرض عليهم ، ثم وقف على قبيلة بني حنيفة فدعاهم إلى الله ، فكان ردهم قبيحا ، ثم وقف على قبيلة بني عامر ودعاهم إلى الإيمان بالله عز وجل فرفضوا . إلى أن هيأ الله عز وجل له قبلتي الأوس والخزرج سكان مدينة يثرب ، الذين سموا فيها بعد الأنصار ، والذين حضروا مواسم الأسواق ، فالأوس كانت من ولد أوس ، والخزرج كانت من ولد خزرج ، وأوس وخزرج أخوان ، وكانت بين أولادهما عداوة كثيرا ما تنتهي بإعلان الحرب ، وكان يجاورهم في المدينة أقوام من اليهود يعرفون باسم : بني قينقاع ، وبني قريظة وبني النضير ، ولما اشتد الخلاف بين الأوس والخزرج ، حالف الأوسيون بني قريظة ، وحالف الخزرجيون بني قينقاع وبني النضير ، وكان يوم بعاث آخر يوم قتالهم حيث لم يبق من زعمائهم سوى عبد الله بن أبي ابن أبي سلول الخزرج ، وأبو عامر الراهب الأوسي ، وعندما دعاهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى الإيمان بالله ، رأوا في ذلك خلاصا مما هم فيه ، فقد سار رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم حتى وصل إلى جمرة العقبة ، والتقى هناك مع عرب يثرب الذين كانوا كلهم من الخزرج ، فجلس إليهم ودعاهم إلى الله تعالى وتلا عليهم القرآن فقالوا لبعضهم : يا قوم إنه والله النبي المنتظر الذي تكلم عنه اليهود ، فلا يسبقنكم إليه أحد . فصدقوا وآمنوا بما جاء به ، ثم واعدوه أن يرجعوا إليه ، بعد أن يعرضوا أمره على قومهم ، وعندما وصلوا إلى المدينة كانت أخبار رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم قد سبقتهم ، فدعوا أهلها إلى الإسلام حتى انتشر فيهم ن وعندما حان الموعد المحدد ، خرج من المدينة اثنا عشر رجلا بين خزرجي وأوسي فرحين مبتهجين بلقاء رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم وفي العقبة تم اجتماعهم برسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فجددوا إسلامهم ، وبايعوه بيعة العقبة الأولي ، على أن لا يشركوا بالله شيئا ن ولا يسرقوا ، ولا يزنوا ، ولا يقتلوا أولادهم ، ولا يأتوا ببهتان ، ولا يعصوه في معروف . ولما أرادوا الرجوع إلى أهلهم طلبوا من رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أن يبعث معهم من يعلم القرآن والإسلام ، فبعث معهم مصعب ابن عمير رضي الله عنه ، الذي أخذ بدوره ينشر الإسلام في دور المدينة ، حتى لم يبق بيت لم يدخل الإسلام فيه . ثم أن أهل المدينة عقدوا العزم على أن يذهبوا إلى أهل مكة ويدعوا رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم للانتقال إلى بلدهم ن فإلى متى يطوف على القبائل ؟؟ وإلى متى يلقى من بعضهم الأذى ن فغادر المدينة مؤلف من ستين خزرجيا ، وأحد عشر أوسيا ، وامرأتان وهما : نسيبة بنت كعب النجارية ، وأسماء بنت عمرو السليمة ، وذلك في العام الذي تلي البيعة الأولى ، ثم اتصلوا بالنبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، سرا عن طريق مصعب بن عمير ، في شعب {12} القصبة ليلا . وكان مع النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، عمه العباس بن عبد المطلب ، وهو على دين قومه ، إلا أنه كان يريد أن يطمئن على ابن أخيه حيث قال ك يا معشر الخزرج ، يا معشر الأوس ، إنكم لتعلمون أن محمدا منا وهو في عز ومنعة ، وإنه قد اطمأن إليكم ، فإن كنتم ترون أنكم تفون له بما وعدتموه فأنتم وذلك ن وإن كنتم ترون أنكم خاذلوه فدعوه فإنه في عز ومنعة ، ثم إن النبي ن صلى الله عليه وآله وسلم . دعاهم إلى الله تعالى وتلا عليهم شيئا من القرآن وقال : " أبايعكم على أن تمنعوني مما تمنعون منه نساءكم وأبناءكم " فقال البراء بن معرور : نعم ، فو الله الذي بعثك بالحق لنمنعنك مما نمنع منه نساءنا وأبناءنا ، فبايعنا يا رسول الله ، فنحن والله أبناء الحروب لا نخشى الموت في سبيل الله . ووقف أحد الأنصار وقال : يا رسول الله إن بيننا وبين اليهود عهود ومواثيق وإنا قاطعوها ، فهل تتركنا وتدعنا إن نصرك الله تعالى ؟ فتبسم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وقال : " بل الدم الدم ، والهدم الهدم {13} " ثم تقدم آخر وقال : يا معشر الخزرج ، إنكم تبايعون رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، على حرب الأحمر والأسود من الناس ، فإن كنتم ترون أنكم إذا أنهكت أموالكم وأصيب أشرافكم أسلمتموه وخذلتموه فمن الآن ، فهو الله إن فعلتم خزي الدنيا والآخرة . فقالوا : فإنا نأخذه على مصيبة الأموال وقتل الأشراف . ثم قالوا : ابسط يدك يا رسول الله ، فبسط يده الشريفة فبايعوه مصافحة ، أما المرأتان فقد بايعهما رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بدون مصافحة ، وسميت هذه البيعة بيعة العقبة الثانية . وفي الصباح انتشر خبر البيعة ، فتوجهت جماعة من قريش إلى منازل الأنصار وقالوا لهم : يا معشر الخزرج بلغنا أنكم جئتم إلى صاحبنا تخرجونه من أرضنا وتبايعونه على حربنا ؟ فانبعث رجال من الخزرج لم يحضروا البيعة ولم يخبروا بها ، وجعلوا يحلفون أنهم لم يفعلوا شيئا من هذا ، ثم توجه القرشيون إلى عبد الله بن أبي ، الذي رشح ليكون ملكا على الخزرج ، والذي قال عندما سمع بالنبأ : إن هذا الأمر جسيم ، وما كانوا قومي ليفعلوا شيئا دون علمي ، أما المسلمون من الأنصار والخزرج فقد أمرهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أن يرحلوا مسرعين إلى المدينة قبل أن يلحق بهم المشركون
-- يبع --
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: الإسراء والمعراج   الخميس مارس 24, 2011 10:35 am

الإسراء والمعراج

أراد الله عز وجل ن بعد وفاة خديجة بنت خويلد ، رضي الله عنها ، وأبي طالب ، وبعد عودة رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، من الطائف حزينا كئيبا ن أن يخفف بعض أحزانه ، فأيده بمعجزة الإسراء والمعراج {1} ، فقد استيقظ رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ذات صباح ن ودعا إليه أم هانئ بنت أبي طالب ، أخت علي بن أبي طالب ، وأخبرها بقصة الإسراء والمعراج ، كما أعلمها أنه يريد إخبار قومه ، علهم يعودون إلى رشدهم ، لكن أم هانئ ناشدته ألا يخبر قومه خوفا عليه من تكذيبهم ، وأمسكت بردائه تريد أن تمنعه ، إلا أنه ن صلى الله عليه وآله وسلم ، مضي دون أن تراه عندما سطع نور عند فؤاده كاد يخطف بصرها ، والتقي مع نفر من قريش ن فيهم أبو جهل ومطعم بن عدي . فقص رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، خبر الإسراء ، فقال أبو جهل : أتحدث قومك بمثل ما تحدثني ؟ فأجاب : "نعم" . وعندما حضر القرشيون ، سمعوا ما قاله رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فجعل بعضهم يصفق ن ووضع بعضهم يده على رأسه تعجبا ، ثم قال المطعم : والله إن أمرك لعجيب ، فنحن نقضي شهرا كاملا في الذهاب إلى بيت المقدس ، وشهرا آخر في الإياب ، وأنت تزعم أنك أتيته في ليلة واحدة ن واللات والعزى لا أصدقك ، أما أبو بكر الصديق ، رضي اله عنه ن وقد سمع ما قاله المطعم ، وقف قائلا : يا مطعم بئس ما قلت لابن أخيك ، فو الله أشهد أنه لصادق ، وإني لأصدقه فيما أبع من ذلك ، ثم طلب المشركون من رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أن يصف لهم بيت المقدس وكان بعضهم يعرفه ، فوصفه لهم وصفا دقيقا ، وأبو بكر {2} ، رضي الله عنه ، يقول عن كل صفة وصفها : أشهد أنك رسول الله ، عندئذ قالوا : أما النعت {3} فقد أصبت فأخبرنا عن عير {4} لنا قادم من الشام ، فأخبرهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بخبر القافلة التي يتقدمها جمل أورق {5} ، كما أخبرهم أنها ستصل يوم كذا مع طلوع الشمس . وعندما خرجوا ينتظرون وصول القافلة مع طلوع الشمس قالوا عندما رأوها : إن هذا سحر مبين وقد أنزل الله سبحانه وتعالى قوله في ذكر الإسراء

سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير 6

أما في معراج رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ن إلى السماوات العلي ، ومروره بالأنبياء عليهم السلام ، فقد فرضت الصلاة على المسلمين ، خمس صلوات في كل يوم وليلة ن بعد أن كانت قبل المعراج: ركعتين في الصباح وركعتين في المساء أما عبادة الليل فكانت مقتصرة على ترتيل القرآن الكريم ، وفي صبيحة الإسراء بين جبرائيل عليه السلام لرسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، كيفية الصلاة ولذلك قال ، صلى الله عليه وآله وسلم : " صلوا كما رأيتموني أصلي " كما أن جبرائيل عليه السلام ، علم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أوقات الصلاة
-- يبع --
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: هجرة المسلمين   الخميس مارس 24, 2011 10:37 am

هجرة المسلمين

اشتد أذى المشركين لأصحاب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فكانوا بين مفتون في دينه وبين معذب في أيديهم ، وبين هارب في البلاد فرارا بدينه ، واستمر المشركون في تكذيب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، واتهامه بالسحر والجنون ، عندئذ أمر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أصحابه ومن معه بمكة من المسلمين ، بالخروج إلى المدينة المنورة ، أو الهجرة إليها والالتحاق بإخوانهم من الأنصار ، بعد أن دخل عدد كبير منهم في الإسلام ، وبايعوا رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، على النصرة والتأييد وقال لهم : " إن الله عز وجل قد جعل لكم إخوانا ودورا تأمنون بها " وكان رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، قبل بيعة العقبة ، لم يؤذن له في الحرب ، ولم تحلل له الدماء ، إنما كان يؤمر بالدعاء إلى الله تعالى ، والصبر على الأذى ، والصفح عن الجاهل ، كقوله تعالى

فاصبر كما صبر أولو العزم من الرسل ولا تستعجل لهم 1

وأخذ المسلمون يخرجون من مكة أرسالا {2} خوفا من قريش وحذرا من أن تمنعهم من الهجرة ، وكان أول من هاجر إلى المدينة من أصحاب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أبا سلمة عبد الله بن عبد الأسد المخزومي ، وكان بأرض الحبشة ، والذي فرق المشركون بينه وبين زوجه وطفله ، عندما منع زوجته أم سلمة من الهجرة إلى المدينة ، ثم أطلقوا سراحها ، وتتابع المهاجرين إلى المدينة فرارا بدينهم لا يبغون سوى مرضاة الله ، فهم قد فارقوا أوطانهم ، وتركوا عشائرهم ، وابتعدوا عن آبائهم وأبنائهم ، ومن بين الذين هاجروا إلى المدينة : عمر بن الخطاب ، رضي الله عنه ، والذي خرج بشكل علني ، متوشحا سيفه ، حتى جاء وطاف حول البيت . ثم نادى : من أراد أن تفقده أمه ، أو يجعل زوجه أرملة ، أو ولده يتيما فليتبعني إلى هذا الوادى فإني مهاجر إلى يثرب {3} . وخلت مكة المكرمة من المسلمين ، ولم يبق فبها إلا أبو بكر الصديق ، رضي الله عنه وعلي بن أبي طالب كرم الله وجهه ، وزيد بن حارثة وبعض المسلمين المستضعفين ، ينتظرون الفرج من الله تعالى . ومكث رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، في مكة ينتظر الإذن بالهجرة ، أما المسلمون المهاجرون ، فقد تابعوا مسيرهم من مكة حتى وصلوا إلى قباء {4} ونزلوا ضيوفا بل اخوة مكرمين عند المسلمين من الأنصار

مكر المشركين

أذن الله تعالى لرسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم، بالهجرة إلى المدينة المنورة ، بعد أن هاجر إليها أكثر أصحابه ، عدا علي بن أبي طالب ، وأبي بكر الصديق ، الذي كان يستأذن رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بالهجرة ، فيقول له : " لا تعجل لعل الله يجعل لك صاحبا " . وقد ألهم الله سبحانه وتعالى رسوله أن يدعو بهذا الدعاء

وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا 5

وأدركت قريش الخطورة التي تكمن وراء هجرة المسلمين إلى المدينة ، وكثرة عددهم بدخول أهل يثرب في الإسلام ، عندئذ حرصت قريش كل الحرص على منع خروج رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، إليهم فعقدوا اجتماعا في دار الندوة ، وهي دار قصي بن كلاب ، ليشاوروا فيما يصنعون في أمر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وحضر الاجتماع هذا كبار زعماء قريش ومنهم : عتبة بن ربيعة ، وشيبة بن ربيعة ، وأبو سفبان بن حرب ، وأبو البختري بن هشام ، وزمعة بن الأسود ، وحكيم بن حزام ، وأبو جهل بن هشام ، وأمية بن خلف الجمحي ، وغيرهم والذين قالوا لبعضهم : إن هذا الرجل قد كان من أمره ما قد رأيتم ، فإنا والله لا نأمنه على الوثوب علينا فيمن اتبعه من غيرنا ، فأجمعوا فيه رأيا . فقال قائل منهم : احبسوه في الحديد ، وأغلقوا عليه بابا ، حتى ينال جزاءه مثلما حدث لغيره من الشعراء . وقال الآخر : لا والله ، ما هذا لكم برأي ، والله لئن حبستموه كما تقولون ، ليخرجن أمره من وراء الباب الذي أغلقتم دونه إلى أصحابه ، فلا نأمن عندئذ أن يثب علينا أصحابه ، فينتزعوه من بيننا . وقال الآخر : أما أنا فأري أن نخرجه من بيننا ، فننفيه من بلادنا ، فإذا أخرج عنا ، لا نبالي أين ذهب ولا حيث وقع . فقال أحدهم : لا والله ما أحسنتم الرأي حتى الآن ، وما هذا لكم برأي ، ألم تروا حسن حديثه ، وحلاوة منطقه ، وغلبته على قلوب الرجال بما يأتي به ، والله لو فعلتم ذلك ما أمنتم أن يحل على حي من العرب ، فيؤمنوا به ، ثم يسير بهم إليكم حتى يطأ {6} أرضكم . عندئذ نهض أبو جهل فقال : والله إن لي فيه لرأيا ما أراكم وقعتم عليه بعد . قالوا : وما هو يا أبا الحكم ؟ قال : أرى أن نأخذ من كل قبيلة فتى شابا جلدا {7} وسيطا {8} ، ثم نعطي كا فتى منهم سيفا صارما {9} ، ثم يعمدوا إليه ، فيضربوه ضربة رجل واحد ، فيقتلوه ، فنستريح منه . فإنهم إن فعلوا ذلك تفرق دمه في القبائل جميعا فرضي القوم بهذا الرأي ، ثم تفرقوا

-- يتبع --
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم   الخميس مارس 24, 2011 10:39 am

هجرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

مكر المشركون كما مكروا سابقا ، وأجمعوا على قتل رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ولكن الله تعالى ، يريد أن يتم نوره ، وينصر رسوله ، فأخبره بمكيدة المشركين بقوله تعالى

وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك (1) أو يقتلوك أو يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين 2

فنزل جبريل عليه السلام على رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وقال له : لا تبت هذه الليلة على فراشك الذي كنت تبيت عليه ، فلما كان الليل اجتمع المشركون أما باب دار رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، يشهرون سيوفهم الباترة ، ويرصدونه حتى ينام ، فلما رأي رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، مكانهم قال لعلي بن أبي طالب كرم الله وجهه : " نم على فراشي وتسج {3} ببردي هذا الحضرمي الأخضر ، فنم فيه ، فإنه لن يخلص إليك شيء تكرهه منهم " . وكان أبو جهل واقفا مع المتآمرين ، فقال لهم : إن محمدا يزعم أنكم إن تابعتموه على أمره كنتم ملوك العرب والعجم ، ثم بعثتم بعد موتكم ، فجعلت لكم جنان كجنان الأردن ، وإن لم تفعلوا كان له فيكم ذبح ، ثم بعثتم من بعد موتكم ، ثم جعلت لكم نار تحرقون فيها . فخرج عليهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فأخذ حفنة من تراب في يده ، ثم قال : " أنا أقول ذلك وأنت أحدهم " وأخذ الله تعالى على أبصارهم ، فخرج رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، من بينهم دون أن يروه ، وجعل ينثر التراب على رؤوسهم ، وهو يتلو هذه الآيات

وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون 4

فلم يبق منهم رجل إلا وقد وضع على رأسه ترابا ، ثم انصرف إلى حيث أراد أن يذهب ، فأتاهم آت ممن لم يكن معهم فقال : ما تنتظرون هنا ؟ قالوا : محمدا ، قال خيبكم الله ! إن محمدا قد خرج من بينكم ، ثم ما ترك منكم رجلا إلا وقد وضع على رأسه ترابا ، وانطلق لحاجته ، أفما ترون ما بكم ؟ . فاندفع المشركون يتطلعون ، فلم يروا إلا عليا على الفراش مستجيا ببرد رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وهم يحسبونه رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فيقولون : والله إن هذا لمحمد نائما ، عليه برده ، فلما كان الصباح قام علي رضي الله عنه ، عندئذ قالوا : والله لقد صدق الذي حدثنا . أدرك المشركون أن رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، قد نجا ، فرد الله تعالى كيدهم إلى نحورهم ، ثم أرعدوا وأزبدوا وأعلنوا عن جوائز سخية ، لمن يأتيهم بمحمد أو يدل على مكان وجوده ، وانطلق رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى دار أبي بكر الصديق ، رضي الله عنه ، وأخبره أنه أمر بالهجرة ، وطلب من أبي بكر أن يصحبه ، وكان أبو بكر رضي الله عنه قد جهز راحلتين ، واستأجر عبد الله بن أرقيط ودفع إليه الراحلتين ، ثم واعداه عند غار ثور بعد ثلاث ليال ، كما طلب أبو بكر رضي الله عنه من ابن عبد الله ، أن يجمع أخبار مكة نهارا ثم يأتيه بها ليلا ، وأمر عامر بن فهيرة مولاه أن يرعى غنمه نهارا ثم يأتيهما ليلا ، أما أسماء بنت أبي بكر ، رضي الله عنها فقد جعلت لهما طعاما ، وضعته في قسم من نطاقها بعد أن قسمته نصفين فسماها رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : ذات النطاقين . وفي الطريق إلى غار ثور وقف رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، داعيا ربه قائلا : " الحمد لله الذي خلقني ولم أك {5} شيئا ، اللهم أعني على هول الدنيا ، ومصائب الليالي والأيام ، اللهم اصحبني في سفري ، واخلفني في أهلي وبارك لي فيما رزقتني أعوذ بوجهك الكريم الذي أشرقت له السماوات والأرض ، وكشفت به الظلومات وصلح عليه أمر الأولين والآخرين ، أن تحل علي غضبك ، أو تنزل بي سخطك ، أعوذ بك من زوال نعمتك ، وتحول عافيتك ، اللهم إنك تعلم أنهم أخرجوني من أحب البلاد إلي فأسكني أحب البلاد إليك " . وعندما بلغ رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وصاحبه إلى الغار ، الواقع على بعد ثلاث أميال جنوبي غربي مكة ، دخل أبو بكر ، رضي الله عنه ، قبل دخول رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وذلك خوفا من وجود ما يمكن أن يضر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم . أما المشركون فقد جمعوا وانطلقوا يتبعون آثار أقدام رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وصاحبه حيث وصلوا إلى الغار وانقطعت الآثار ، فنظروا إليه وإذا بالعنكبوت قد نسج خيوطه على بابه ، وبحمامتين قد بنتا أمام بابه عشا لهما . فقال أحدهما : ما وراء هذا الشيء . وقال آخر : عجبا ، أين يمكن أن يختفيا ؟ . بعد أن انقطعت آثار إقدامهما ، والله إني لأحسب أنهما لم يغادرا هذا المكان . وأحس أبو بكر ، رضي الله عنه ، الذي كان يراهم ويسمع حوارهم ، بالخوف ، لا بالخوف منهم ولكن بالخوف على رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فأخذت عيونه تذرف الدموع ، فسأله رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، عن سبب بكائه ، فقال أبو بكر : يا رسول الله ، لو نظر أحدهم تحت قدميه لرآنا ، فقال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " يا أبا بكر فما ظنك باثنين الله ثالثهما " وفي هذا نزل جبريل عليه السلام بقوله تعالى

إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم 6

خروجهما من الغار

مكث رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، مع صاحبه ، في الغار ثلاثة أيام ، كان عبد الله بن أبي بكر يأتيهما خلالهما ويحدثهما عن أخبار مكة ، وكان عامر بن فهيرة يمشي بغنمه خلفه ليمحو آثار أقدامه ، حتى إذا مضت الأيام الثلاثة ، وسكن عنهما الناس ، أتاهما عبد الله بن أريقط ببعيريهما ، وبعير له ، فقام أبو بكر رضي الله عنه ، وقدم أفضل البعيرين إلى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ثم قال : اركب ، فداك أبي وأمي . فقال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " إني لا أركب بعيرا ليس لي " فقال أبو بكر رضي الله عنه : هي لك يا رسول الله ، بأبي أنت وأمي . فركب رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، راحلته وأنطلقا ، يتبعهما عامر بن فهيرة ليخدمهما في الطريق
-- يبع --
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: الوصول إلى المدينة المنورة   الخميس مارس 24, 2011 10:42 am

سراقة وأم معبد

سمع سراقة بن مالك المدلجي ، بما أعلنته قريش ، عن منح مائة لمن يأتي بمحمد أو يدل عليه ، فطمع أن تكون هذه الجائزة من نصيبه ، فما كان منه إلا أن جهز راحلته ، وانطلق إثر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ولما رآه ودنا منه ، عثرت به فرسه فسقط عنها ، ثم عاد فركبها ، وحاول أن يتقدم نحوه ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فجمحت {1} الفرس ، وانغرزت يداها في الرمال ، فإذا ما وجهها نحو مكة أخذت تعدو مسرعة ن فإذا أعادها نحو رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، امتنعت عن التقدم وعرف سراقة عند ذلك ، أن الله سبحانه وتعالى ، مانع نبيه ، صلى الله عليه وآله وسلم منه ، فناداهم بقوله : أنا سراقة بن مالك ن انظروني أكلمكم ، فو الله لن أؤذيكم ن ولن تجدوا مني شيئا تكرهوه ، سوى أني أريد كتابا يكون آية {2} بيني وبين محمد ن فكان له ما أراد . فأخذه وانطلق إلى مكة دون أن يخبر أحدا ، إلى أن فتحت مكة ، عندما تقدم سراقة من رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، والكتاب في يده ، ثم أعلن إسلامه ، فبشره رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بأنه سيضع سوارى كسرى في يديه ، فكان ذلك أيام الفتوحات ، بعد وفاة الرسول الكريم ، صلى الله عليه وآله وسلم . تابع رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، مسيرة مع صاحبه أبي بكر ن رضي الله عنه ، إلى أن وصلوا إلى خيمة تسكنها امرأة مع زوجها تدعى : عاتكة بنت خلف المعروفة باسم أم معبد الخزاعية . فنزلوا عندها ضيوفا ، ليخففوا عنهم بعض عناء السفر ، ورأى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، شاة هزيلة ، فطلب من أم معبد بعض اللبن {3} ، فقالت أم معبد : والله ما بها قطرة لبن واحدة ، فقال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " أتأذنين لي أن أحلبها ؟ " فقالت : إن كان بها لبن فاحلبها ، فأمسك رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، الشاة فمسحها وذكر اسم الله ، ثم مسح ضرعها وذكر اسم الله ، ثم حلبها فملأت إناء كبيرا ، فشربت أم معبد وشرب أصحابه حتى ارتووا ، ثم شرب أخرهم ، وقال : " ساقي القوم أخرهم " ثم حلب الشاة ثانية حتى امتلأ الإناء فتركه عندها ، وغادروا المكان يتابعون مسيرهم ، فأقبل زوج أم معبد بعد رحيلهم ، ورأى إناء اللبن فعجب وسألها عنه . فقالت : مر بي رجل مبارك ، ظاهر الوضاءة ، حسن الخلق مليح الوجه ، فقال زوجها : والله إني لأحسبه صاحب قريش الذي تطلب

الوصول إلى المدينة

علم أهل المدينة المنورة ، بخروج رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، إليهم مهاجرا ، فكانوا يخرجون من الصباح ولا يعودون حتى المساء ، وهم يتطلعون وصول أشرف خلق الله وأحبهم إليه ، بلهفة شديدة إلى رؤية طلعته البهية ، وعند ظهيرة يوم قائظ {4} ، لاح النور الذي أضاءت له الدنيا ، فانفرجت أسارير الأنصار وهرعوا ، حيث استقبلوه استقبالا يليق بمن نذر نفسه من أجل هداية قومه وانتشالهم من مستنقع الجهالة والعمى ، وهم يرددون هذا النشيد الخالد

مطلع البدر علينا من ثنيا الوداع
ما دعــــا لله داع وجب الشكر علينـــا
جئت بالأمر المطـاع أيها المبعوث فينـــا
مرحبا يا خــير داع جئت شرفت المدينــة


وقد وصل رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، المدينة يوم الاثنين وفي الخامس عشر من ربيع الأول عام ثلاثة عشر من البعثة النبوية ، وكان له من العمر ثلاث وخمسون سنة

-- يتبع --
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: حب رسول الله الأنصار   الخميس مارس 24, 2011 10:44 am

نزول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في دار أبي أيوب الأنصاري

توجه رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بعد قباء ، إلى المدينة المنورة ، فأدركته الجمعة في وادي بني سالم بن عوف ، فصلاها بهم ، وخطب فيهم أول خطبة له ، ثم وبه انتهائه من صلاة الجمعة ، ركب ناقته وتابع سيره ، وكان كلما مر بحي من أحياء الأنصار ، طلب منه أهلها النزول والمقام عندهم . فقد جاءه رجال من بني سالم بن عوف ، وقالوا : يا رسول الله ، أقم عندنا في العدد والعدة والمنعة ، فقال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " خلو سبيلها ، فإنها مأمورة {1} " فانطلقت الناقة حتى تلقاه رجال من بني بياضة . فقالوا : يا رسول الله ، هلم إلينا إلى العدد والعدة والمنعة ، فقال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " خلو سبيلها ، فإنها مأمورة " . فانطلقت ، إلى أن مرت بدار بني ساعدة ، فاعترضه سعد بن عبادة وغيره من رجال بني ساعدة ، فقالوا : يا رسول الله ، هلم إلينا ، إلى العدد والعدة والمنعة ، فقال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " خلو سبيلها ، فإنها مأمورة " . كذلك دعاه غير هؤلاء إلى الإقامة عندهم ، وكان يقول لهم مثلما قال لغيرهم ، إلى أن أتت الناقة دار بني مالك بن النجار ، فبركت على مبرد {2} يملكه غلامان يتيمان من بني النجار حتى استقرت في هذا المكان ، عندئذ نزل رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فحمل أبو أيوب واسمه خالد بن زيد ، رحله ، فوضعه في بيته ، ونزل عليه رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ثم سأل عن المبرد لمن ؟ فقال له معاذ بن عفراء : هو يا رسول الله لسهل وسهيل ابن عمرة ، وهما يتيمان . فأمر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أن يبني في المربد مسجد ، وذلك بعد أرضى صاحبيه اليتيمين ، وساهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بنفسه في بناء المسجد ، ليرغب المسلمين في العمل ، فعمل فيه المهاجرون والأنصار حتى أتموا بناءه . عندئذ انتقل ، صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى مساكنه التي كان بعضها مبنيا بالطين ، وبعضها مبنيا بالحجارة ، وكلها كانت مسقوفة بالجريد {3} أما سريره فقد كان من الخشب المشدود بالليف

حب رسول الله الأنصار

كان الأنصار يحبون رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وهو يحبهم ، حتى كان صغارهم يضربون بالدفوف {4} ، فلما سألهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، عن سبب فعلهم هذا ، قالوا : لحبنا لك يا رسول الله . فقال لهم : " وأنا والله أحبكم " . وقال : " خير دور الأنصار بنو النجار ثم بنو عبد الأشهل ثم بنو الحارث ، ثم بنو ساعدة ، وفي كل دور الأنصار خير " . وقال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، في الأنصار : " لولا الهجرة لكنت امرءا من الأنصار ، ولو سلك الناس واديا وشعبا لسلكت وادي الأنصار وشعبهم " . وقال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، مادحا الأنصار : " الأنصار لا يحبهم إلا مؤمن ، ولا يبغضهم إلا منافق ، فمن أحبهم أحبه الله ، ومن أبغضهم أبغضه الله " . وقال : " آية الإيمان حب الأنصار ، وآية النفاق بغض الأنصار " وقال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " اللهم اغفر للأنصار ، ولأبناء الأنصار ، وأبناء أبناء الأنصار " . وقد أنزل الله سبحانه وتعالى آياته الكريمة في الثناء على الأنصار إذ يقول عز وجل

والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم 5
-- يتبع --
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Miss_Dz
صاحبة المنتدي
صاحبة المنتدي
avatar

انثى

عدد المساهمات : 119
تاريخ التسجيل : 17/01/2011
الموقع : www.aidouni-13.ahladalil.com

مُساهمةموضوع: رد: السيرة النبوية، الرجاء دخول الجميع.   الخميس مارس 24, 2011 12:02 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركــاته
مشكوور علي هدا الطرح القيم والمميز
بارك الله فيك وجعل في ميزان حسناتك
دمت في رعاية الله
موفق..

____________________________________________________________________________________________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aidouni-13.ahladalil.com
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: المدينة المنورة   السبت مارس 26, 2011 10:34 am

المدينة المنورة

جعل الله سبحانه وتعالى لكل نبي حراما يأوي إليه ، وقد جعل الله تعالى لرسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، المدينة حرما آمنا ، مدينة اشتعلت نورا وضياء يوم دخلها رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، مهاجرا إليها ، وجعل فيها من البركة أضعاف ما جعل في مكة المكرمة ، فالمدينة سيدة البلدان ، وهي دار الهجرة والسنة ، وهي دار الإيمان ، حرسها الله سبحانه وتعالى بالملائكة الكرام فلا تدخلها الخبائث ، فهي تنفي عن نفسها الخبث ، كما ينفي الكير خبث الحديد . ولمدينة رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أسماء عديدة مما يدل على زيادة شرفها وفضلها فمن أسمائها : المدينة ، وقد سماها بهذا الاسم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، عند دخولها . فعن أبي هريرة ، رضي الله عنه ، قال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم: " أمرت {1} بقرية تأكل القرى {2} ن يقولون يثرب ن وهي المدينة ، تنفي الخبث ، كما ينفي الكير خبث الحديد " . ومن أسائها طيبة وطابة وسميت كذلك لطهارة تربتها ، وقد سماها بهذا الاسم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بقوله : " هذه طابة ، وهذا أحد وهو جبل يحبنا ونحبه " . ومن أسمائها الأخرى : البحرة ، والدرع الحصينة ودار الهجرة وذات النخل ودار الإيمان والقرية والمحفوظة وغيرها من الأسماء . أما اسمها قبل مجيء رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم فهو : يثرب وهو اسم مستقج ، لأنه من التثريب الذي هو التوبيخ والملامة ، أو من الثرب ، وهو الفساد ، لذلك نهى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، عن إطلاق هذا الاسم على المدينة المنورة ، فعن البراء بن عازب ، رضي الله عنهما قال : قال رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : " من سمى المدينة يثرب ، فليستغفر الله عز وجل ن هي طابة ، هي طابة " . أما ورودها في القرآن الكريم باسم يثرب ، فهو من قول المنافقين ، وذلك كما في قوله

وإذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا وإذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا 3

وتقع المدينة المنورة في سهل خصب ، يحيط بها النخيل والمزروعات ، التي تسقى من الآبار ذات المياه الغزيرة ، وأعذب المياه هناك ، مياه أبار العتيق ، أما المسجد النبوي فيقع في وسطها ، وقبر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، شرقي المسجد ، وإلى جانب قبره قبر أبي بكر وعمر بن الخطاب ، رضي الله عنهما ، وكان يسكن المدينة بعض اليهود الذين هاجروا إليها من فلسطين وأشهرهم : بنو النضير ، وبنو قريظة ، وبنو قينقاع ، الذين أقاموا فيها أقاموا فيها الحصون والقصور ، وعملوا مع أهل الحجاز في التجارة على ربا يأخذوه منهم ، أما يهود خيبر وتيماء ووادي القرى ، فإنهم هاجروا من بلاد اليمن ، فبنوا أيضا القلاع والحصون ، أما الأوس والخزرج فهما من أسرة واحدة ، فارقت الغساسنة والناذرة ، بعد خراب سد مأرب ، ونزلت مدينة يثرب ، ثم اختلطت هذه الأسرة مع اليهود ، وتعاملوا معهم وتحالفوا ، إلى أن من الله سبحانه وتعالى عليهم بالإسلام ، بعد أن دبت الخلافات فيما بينهم ، وثارت المعارك ، وكان آخر حروبهم يوم بعاث ، وكان اليهود دور كبير في إشعال نار الفتنة بين أولاد العم ، حتى ملوا الحرب والقتال وتنادى الطرفان لوقف القتال وإعلان الصلح ، واتفقا على تتويج عبد الله بن أبي ملكا عليهم وذلك قبيل دخول رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، المدينة المنورة ، ولكن التتويج لم يحصل ، مما أثار حقد وغضب عبد الله بن أبي ، على رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، الذي منع تتويجه ، فدخل في الإسلام كارها حاسدا ، حاملا الحقد والبغي للمسلمين ، يكيد لهم المؤامرات ، ويسعى للفتنة فيما بينهم حتى لقب برأس المنافقين ، كما ابتلى الله المسلمين في مكة بالمشركين ، كذلك ابتلاهم في المدينة باليهود ، الذين كانوا على خلاف دائم مع العرب ، والذين كانوا يهددونهم بقرب ظهور بنبي جديد ، يؤمنون به ، حيث إنهم كانوا أهل كتاب ، والعرب وثنيون ، فلما جاء رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى المدينة كفروا به ولم يؤمنوا برسالته حسدا وبغيا ، فكيف تكون الرسالة في ولد إسماعيل عليه السلام ؟ فأنزل الله سبحانه وتعالى في حقهم

وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين 4

ولكن الأوضاع في المدينة انقلبت رأسا على عقب ، بعد دخول رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، واتشار الإسلام فيها ودخول الأوس والخزرج في الإسلام والذي وحد رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، اسمها ولقبها بالأنصار ، فانتشر الأمن والأمان ، وتآخى المهاجرون والأنصار ، وبدأ عهد جديد ، قويت فيه شوكة الإسلام ، وأقام رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، الدعائم المتينة لبدء انطلاق الإسلام وانتشاره في كافة أنحاء الجزيرة العربية ، حتى إن بعض اليهود دخلوا في الإسلام ومن أشهرهم عبد الله بن سلام القينقاعي ، الذي هب إليه مسرعا ، عندما سمع بمقدمه إلى المدينة وقال : أشهد أن لا إله إلا الله ، وأنك رسول الله . وكانت وفود المسلمين تتتالى من مكة هاربة بدينها سرا ، لتلحق رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ومن جملة هؤلاء الذين لحقوا رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ابنتاه: فاطمة الزهراء وأم كلثوم ، رضي الله عنهما وزوجتاه : سودة بنت زمعة وعائشة بنت أبي بكر ، رضي الله عنهما ، وأمها أم رومان وآل أبي بكر ومعهم أسماء بنت أبي بكر ذات النطاقين ، وكان رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، قد بعث زيد بن حارثة وأبا رافع ، ليأتيا بهم من مكة ، والذين غادروها ليلا خشية المشركين

مشروعية الآذان

لما اطمأن رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بالمدينة واجتمع أمر الأنصار ، استحكم أمر الإسلام ، فقامت الصلاة ، وفرضت الزكاة والصيام ، وقامت الحدود {5} ، وعرف الحلال والحرام ، وتمكن الإسلام في قلوبهم وقد كان رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، حين قدم المدينة ، يجتمع إليه الناس للصلاة لحين مواقيتها ، بغير دعوة ، فأراد النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أن يجمعهم بعلامة تكون لهم ، فأشار بعضهم عليه أن يتخذ البوق فكرة ، وأشار آخرون بالناقوس فكرهه أيضا ، وأشار غيرهم برفع راية أو بإشعال النيران ، فكره هذه أيضا لأنها لا تفيد النائم أو الجالس في بيته ، فبينما المسلمون على ذلك في حيرة من أمرهم ، إذ أتى عبد الله بن زيد فقال : يا رسول الله ، مر بي رجل وأنا نائم عليه ثوبان أخضران يحمل ناقوسا في يده فقلت له : يا عبد الله ، أتبيع هذا الناقوس ؟ قال : وما تصنع به ؟ قلت : ندعو به إلى الصلاة ، قال : أفلا أدلك على خير من ذلك ؟ فقال : الله أكبر الله أكبر ، الله أكبر الله أكبر ، أشهد أن لا اله إلا الله ، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، حي على الصلاة ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، حي على الفلاح ، الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله . فلما سمع رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم قال : " إنها لؤيا حق ، إن شاء الله " ثم أمره رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم أن يقوم بلال الحبشي ، ليؤذن بها ، لأن بلالا رضي الله عنه ، كان أجمل صوتا من عبد الله بن زيد ، وكان لرسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم : مؤذنان وهما: بلال الحبشي ، وعبد الله بن أم مكتوم الفهري القرشي ، وكان بلال يزيد في أذان الفجر بعد حي على الفلاح : الصلاة خير من النوم مرتين ، فأقره رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم على ذلك ، وأمر عليه الصلاة والسلام بأذانين في شهر رمضان ، الأول لإيقاظ النائمين ، وتذكير الغافلين ، والثاني لدخول الوقت وأداء الصلاة بعده
-- يتبع --
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: المؤخاة بين المهاجرين والأنصار    السبت مارس 26, 2011 10:44 am

المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار

ترك المهاجرون مكة المكرمة فرارا بدينهم وهربا من العذاب الذي لحق بهم ، بعد أن خلفوا كل شيء وراءهم ، فقد تركوا أموالهم ، بل ومنهم من افتدى نفسه بالمال ، وتركوا أهليهم ، وانتقلوا إلى مكان غريبين عنه ، فنظر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ورأى ما أحل بأصحابه من الكآبة والحزن ، وما أصيبوا من وحشة ووحدة ، فهم قد نزلوا ضيوفا على الأنصار ، فإلى متى يحلون ضيوفا عندهم ؟ ولهذا كله ، فقد جمع رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، أصحابه من المهاجرين والأنصار ، في بيت أبي طلحة الخزرجي ، وآخى بينهم ، لتذهب عنهم وحشة الغربة وليؤنسهم عن مفارقة الأهل والوطن والعشيرة ، ويشد بعضهم أزر بعض ويتوارثون بعد الممات دون الأرحام ، وبهذا وصل الرسول الكريم ، صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى مجتمع متعاون متكافل متضامن ، تسوده المحبة والأثرة ، وتنتفي منه الضغينة والأنانية ، هذا وقد آخى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بين أبي بكر رضي الله عنه ، وخارجة بن زيد ن فأصبحا أخوين ، وبين عثمان بن عفان ، رضي الله عنه ، وأوس ابن ثابت ، وبين طلحة بن عبيد الله وكعب بن مالك ، وبين الزبير بن العوام وسلمة بن سلامة ، وبين سعيد بن زيد وأبي بن كعب ، وبين عبد الرحمن بن عوف وسعد بن الربيع ، وبين أبي عبيدة بن الجراح وأبي طلحة الأنصاري ، وبين مصعب بن عمير وأبي أيوب ، وبين حمزة بن عبد المطلب وزيد بن حارثة ، وبين جعفر بن أبي طالب وهو بالحبشة وبين معاذ بن جبل ، وبين عمار بن ياسر وحذيفة بن اليمان ، وبين سلمان الفارسي وأبي الدرداء وغيرهم ، ثم دخل علي بن أبي طالب ، كرم الله وجهه ،فقال : يا رسول الله آخيت بين أصحابك ولم تؤاخ بيني وبين أحد ؟ فأخذ رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بيده ، وقال له : " أنت أخي في الدنيا والآخرة " . وقد رضي الأنصار عن قناعة وإطمئنان ، بما فعل رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، فأكرموا المهاجرين إكراما عظيما ، حيث آثروهم على أنفسهم ، وضربوا بذلك أروع الأمثلة في التضحية والإيثار فهم قد رفضوا أن يشاركوا المهاجرين في الغنائم ، عندما عرض عليهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ،أن يقسموا للمهاجرين في دورهم وأموالهم لهم ، ويقسم الغنائم بين الجانبين بالتساوي ، أو تبقى دور الأنصار وأموالهم لهم ، ويعطي الغنائم للمهاجرين . فما كان رضهم رضي الله عنهم ؟ أجابوه بقولهم : يا رسول الله ، نقسم لهم ي ديارنا وأموالنا ، ولا نشاركهم في الغنائم ، فأنزل الله سبحانه وتعالى في مدحهم قوله

والذين تبوؤا الدار (1) والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا تجدون في صدورهم حاجة (2) مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة (3) ومن يوق (4) شح نفسه فأولئك هم المفلحون 5

ومن صور الأثرة والتضحية بالمال ، ما فعله الأنصاري سعد بن الربيع مع عبد الرحمن بن عوف ، رضي الله عنهما ، فقد انطلق سعد ، بعد أن آخى رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بينه وبين عبد الرحمن بن عوف ، إلى داره وقال له : يا عبد الرحمن ، أنا أكثر أهل المدينة مالا وأقلهم عيالا ، فانظر إلى أي شطر {6} من مالي فخذه ثم انظر إلى امرأتي هاتين ، أيتهما تعجبك حتى أطلقها فتتزوج بها ، فقال عبد الرحمن بن عوف : بارك الله لك في أهلك ومالك ، دلوني على السوق ، فدلوه ، فذهب إليه وباع واشترى حتى ربح ربحا وفيرا فأثرى واغتنى . أما التوارث بين المهاجرين والأنصار ، فقد نسخ بعد معركة بدر في السنة الثانية بقوله تعالى

وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله إن الله بكل شيء عليم 7

وبقيت فيما بينهم المودة والمحبة والإخاء والتعاون على الحق والنصر ، والأخذ على يد الظالم . وكان رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، يؤاخي بين المهاجرين والأنصار ، كلما أتى إلى المدينة بعض المهاجرين ، فالمؤاخاة لم تقع دفعة واحدة ، إلى أن عز الإسلام واجتمع شمل المهاجرين ، وذهبت الوحشة عنهم . لكن صفاء الجو هذا بين المهاجرين والأنصار ، لم يكن يخلو من كدر أو هم وحزن ، سببه اليهود المقيمون في المدينة ن والذين حسدوا محمدا ، صلى الله عليه وآله وسلم ، حسدا عظيما فأضمروا الشر والخديعة ، وحاولوا بعث الفتنة من جيدي بين الأوس والخزرج لولا أن تداركهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، بقوله لهم : " الله الله يا معشر المسلمين ن اتقوا الله ، أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم بعد أن هداكم الله للإسلام ؟ " كما أسلم بعضهم نفاقا ليعيثوا فسادا في جسد المسلمين ، وساعد هؤلاء اليهود جماعة من عرب المدينة المنورة ، الذين أظهروا إسلامهم ، وأضمروا كفرهم وعداءهم للإسلام ولرسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، وعلى رأس هؤلاء : عبد الله بن أبي الخزرجي ، لكن الله عز وجل كشف زيف إيمانهم ، وعراهم على حقيقتهم ، بقوله تعالى

إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله والله يعلم إنك لرسوله والله يشهد إن المنافقون لكاذبون اتخذوا إيمانهم جنة (Cool فصدوا عن سبيل الله إنهم ساء ما كانوا يعملون 9
-- يتبع --
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamouda_306
نائب الادارة
نائب الادارة
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 219
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

مُساهمةموضوع: الإذن بالقتال ومشروعيته   السبت مارس 26, 2011 10:49 am

الإذن بالقتال ومشروعيته

لم يكن القتال قبل هجرة رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم إلى المدينة المنورة وذلك إن الله تعالى أراد أن يمهل المشركين ، ويتيح الفرصة لهم ، عسى أن يرعووا ويعودوا إلى رشدهم وصوابهم ، ويدعوا عبادة الأوثان والأصنام ، إلى عبادة الواحد الأحد . ولهذا نزلت آيات كثيرة تذكر المشركين وتخوفهم من عذاب يوم آت لا محالة ، كقوله تعالى

وما أنت عليهم بجبار فذكر بالقرآن من يخاف وعيد 1

كما نزلت آيات تدعو رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى الصبر وعدم العجلة ، كقوله تعالى

فاصبر كما صبر أولو العزم من الرسل ولا تستعجل لهم 2

ولما طلب عدد من صحابة رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، كسعد بن أبي وقاص وعبد الرحمن بن عوف ، وغيرهم بعد أن ازداد عددهم في مكة ، أن يؤذن لهم بقتال المشركين ، رد عليهم رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم بقوله : " كفوا أيديكم عنهم فإني لم أومر بقتالهم " . فلما هاجر رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى المدينة المنورة ، وكثر المسلمون وازدادوا ، ودخل الأنصار في الدين الجديد ، الذين عاهدوا رسول الله ، صلى الله عليه وآله وسلم ، على النصرة والعون ، وبقي المشركون على عنادهم وكفرهم وعادتهم للأوثان ، واستمرارهم في ملاحقة المسلمين وتعذيبهم ، أذن الله تعالى للمسلمين أن يقاتلوا المشركين ، ليردوا عن أنفسهم كيدهم وشرهم . بقول الله سبحانه وتعالى

أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير 3

كما أباح الله تعالى للمسلمين أن يقاتلوا المشركين في أي مكان شاؤوا حيث يقول جل جلاله

وأقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنة أشد من القتل 4

إلا أن الله عز وجل نهى المسلمين عن قتال المشركين عند المسجد الحرام إلا إذا قوتلوا حيث يقول سبحانه وتعالى

ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه فإن قاتلوكم فاقتلوهم كذلك جزاء الكافرين 5

أما اليهود ، فقد لجؤوا إلى الدسيسة والفتنة ، وخانوا العهود التي قطعوها على أنفسهم وساهموا مع المشركين في الإيقاع بالمسلمين والمكر بهم ، ولهذا أمر الله تعالى المسلمين أن يقاتلوا اليهود حتى يدخلوا في الدين الجديد أو يدفعوا الجزية حيث يقول سبحانه وتعالى بحقهم

وإما تخافن من قوم خيانة فانبذ (6) إليهم على سواء إن الله لا يحب الخائنين 7
-- يتبع --
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السيرة النبوية، الرجاء دخول الجميع.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
متوســـطة الشــــهداء الاخــــوة عيـــدوني :: المنتدي الاسلامي :: السيرة والحديث النبوي الشريف-
انتقل الى: